توقيف الصحفي و المقاتل مولاي آبا بوزيد خارج إطار القانون.

أوقفت فرقة الدرك الوطني بالشهيد الحافظ صباح اليوم الاثنين الصحفي والمقاتل مولاي آبا بوزيد المعروف بانتقاداته العلنية للفساد المستشري بمؤسسات الدولة الصحراوية.
وكان المقاتل يشارك في مظاهرة منددة بالقمع الذي تعرض له المواطنين الصحراويين بمدينة السمارة المحلتة، أمام مقر مفوضية غوث اللاجئين، وهي الوقفة التي دعت اليها مجموعة من الشبان الصحراويين عبر مواقع التواصل الاجتماعي ولاقت ترحيبا كبيرا في الاوساط الشعبية، وقال شاهد عيان لمجلة المستقبل الصحراوي أن اربعة من أفراد الدرك الوطني طلبوا من مولاي أبا بوزيد مرافقتهم الى السيارة وقالوا انهم ينفذون الاوامر الصادرة من قبل قائدهم الداه ولد البندير، وبعد توقيفه تم حمله في سيارة طيوطا دون إطهار اي وثيقة توقيف،

واتصل احد البرلمانيين الذين شاركوا في المظاهرة بوكيل الجمهورية لسؤاله عن الموضوع فقال بأن ليس لديه أي خبر عن القضية، وقال البرلماني بان هذا التصرف هو تصرف خارج إطار القانون بحكم أن أي عملية توقيف يجب أن تصدر بامر من وكيل الجمهورية.

2 تعليقان

  1. la detención del periodista saharaui buzeid sin , autorización judicial es arbitraria e ilegal viola sus derechos civiles y contradictoria al derecho internacional, no se puede consentir este tipo de actos bajo ningún concepto, habran que dar explicaciones los responsables de los hechos

  2. لا فرق بين المخزن الصحراوي و المخزن المغربي الماغولي في هذا المجال،انهما وجهان لعملة واحدة و ما وقع لهذا المناضل الا غيض من فيض.
    المخزن الصحراوي خبير و ماهر في فن الاختطاف و هذا ليس بالجديد و لا الغريب أنه فن يتقنه جيدا.

%d مدونون معجبون بهذه: