موجة من القمع يتعرض لها نشطاء المبادرة الصحراوية للتغيير في مخيمات اللاجئين.

قالت المبادرة الصحراوية للتغيير في بيان توصلت مجلة المستقبل الصحراوي بنسخة منه أن موجة من القمع يتعرض لها نشطاء المبادرة الصحراوية للتغيير في مخيمات اللاجئين الصحراويين، ووفقًا للمعلومات التي تم تأكيدها ، تم اعتقال فاضل بريكا ، وهو عضو في التيار السياسي ، بعد ظهر يوم الثلاثاء في الرابوني ولا تعرف أسرته وأصدقاؤه مكان تواجده.
و من التناقض انه عندما كانت القيادة السياسية تحتفل بيوم المختفين ، ألقت وحدة من الدرك القبض على مولاي ابا بوزيد ، عضو آخر في المبادرة الصحراوي للتغيير. في كل الحالات كانت الاعتقالات تعسفية ، حيث لم تصدر بأوامر من أي سلطة قضائية و حسب مصادر غير رسمية فالتهم الموجهة لهؤلاء النشطاء تكمن في الانتقادات التي ينشرونها على مواقع التواصل الاجتماعي لبعض المسؤوليين في تسيير الشأن العام .
و وفقًا لمصادر موثوقة ، تنوي سلطات جبهة البوليساريو القيام بعمليات اعتقال اخرى في الساعات المقبلة فيما تعتبر حملة غير مسبوقة لإسكات الأصوات المعارضة ، خاصة تلك المرتبطة بهذا التيار السياسي.
وعليه تطلق المبادرة الصحراوية من أجل التغيير نداءا إلى جميع منظمات حقوق الإنسان للتدخل بشكل عاجل لصالح الناشطين حتى يمكن ضمان حقوقهم كسجناء سياسيين،
و ستعقد المبادرة الصحراوية للتغيير اجتماع في الايام المقبلة لدراسة هذه الوضعية الجديدة

%d مدونون معجبون بهذه: