رئيس الجمهورية يتجاهل حالات الاختطاف ويعين مجموعة مختصة في تدوين تاريخ المقاومة الصحراوية.

تجاهل رئيس الجمهورية ابراهيم غالي حالات الاختطاف خارج إطار القانون التي عرفتها مخيمات اللاجئين الصحراويين في الأيام الماضية، حيث لم يصدر أي رد فعل عن مؤسسة رئاسة الجمهورية رغم ان موضوع الاختطافات أصبح موضوع رأي عام وتناولته الصحافة العالمية خاصة الاسبانية مثل صحيفة الباييس ولافانغوارديا ووكالة اوروبا بريس، وبعد تجاهله لحالات الاختطاف عين الرئيس اليوم الأربعاء مجموعة لتدوين تاريخ المقاومة الصحراوية.

ولاقت القائمة التي اعلنت عنها الرئاسة انتقادات عبر وسائل التواصل الاجتماعي بسبب عدم وجود أسماء من ذوي الاختصاص في تدوين التاريخ ، إضافة إلى وجود أشخاص معروفين لدى القاعدة الشعبية بادمانهم على تطبيق “الواتساب” ماقد يعني أن التاريخ الصحراوي الذي ستدونه المجموعة لن يختلف عن غرف الواتساب التي أصبحت بؤرة للقبلية وزرع الفتنة في القواعد الشعبية، مع احتمال قيام بعضهم بتزوير تاريخ المقاومة الصحراوية مادفع بعض المدونين لتسميتهم بمجموعة تزوير التاريخ بدل مجموعة تدوين التاريخ.
وهذه قائمة المجموعة التي عينها رئيس الجمهورية :

  1. محمد الأمين أحمد، رئيس شرفي للمجموعة.
  2. محمد فاضل محمد اسماعيل (اوبريرو)، رئيس المجموعة.
  3. اعبيد البشير.
  4. سيداحمد الدد.
  5. الدد محمد امبارك.
  6. خطاري احمودي.
  7. منى محمد مولود.
  8. الرعبوب بركه بوزيد.
  9. احمد مصطفى.
  10. احمد سالم عبد الرحمن (فرانكو).
  11. خديجتو محمد سيدي.
  12. المحجوب سلامه.
  13. امبارك خونا.
  14. محمد سالم جدو.
    كما تم في نفس التعليمة تعيين مجموعة استشارية لمجموعة تدوين التاريخ، وتتكون من الإخوة والأخوات:
  15. محمد الامين البوهالي.
  16. سالم لبصير.
  17. سيداحمد بطل.
  18. محمد اوليده.
  19. عبد الحي سيداحمد.
  20. محمد ودادي.
  21. لحريطاني لحسن.
  22. المحجوب ابراهيم.
  23. البشير اعلي.
  24. الغزواني اعلي علالي.
  25. محمد سالم سيدي.
  26. امباركه بومخروطه.
  27. الزينة الناجم.
  28. منتو لمريداني.
  29. امباركة اعلينا بوزيد.
  30. العايزة عبدللا عجنه.

تعليق واحد

  1. تدويخ تاريخ الشعب الصحراوي ، وتاريخ كفاحه من الضروريات القصوى ، حتى لا يكون شعبا
    بلا تاريخ ، الباقي أمور تحل في إطار الأسرة الصحراوية المكافحة ، ولا يجوز الثلب في أي إجرء
    يخدم الإنسان الصحراوي ، العلويون المغاربة يسعون الى طمس الهوية الصحراوية حتى يجعلون
    هذا الشعب بلا ذاكرة ، كأنه مريض بمرض الزهايمر ، التدوين التاريخي لابد منه ، وحسن فعلت
    القيادة الصحراوية ، شعب بلا تاريخ شعب بلا شخصية .

%d مدونون معجبون بهذه: