الصورة من الارشيف

قواتنا مكلفة بحماية التراب الوطني التي سقيت بدماء الشهداء.

في كلمته الختامية أمام قيادات وإطارات ومقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي بقطاع الشمال ، أكد رئيس الجمهورية الأمين العام للجبهة والقائد الأعلى للقوات المسلحة السيد إبراهيم غالي ، أن مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي مكلفين بحماية التراب الوطني وأن هذه الأرض سقيت في كل شبر منها بدماء الشهداء وأن رفاق الشهداء مكلفين بصون حرمتها تماما كتكليفهم باستمرار المعركة غدا إذا طلب منهم ذلك حتى تحقيق النصر.
القائد الأعلى للقوات المسلحة أشاد بجهود وتضحيات مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي مصدر فخر الصحراويين وأكد أن العامل الحاسم في التفاوض وفي الصراع هو قوتنا في أراضينا وقوة جيشنا واحترافيته واستعداده الدائم لحفظ الأمن والاستقرار وإفشال مخططات العدو في الأراضي المحررة والمنطقة عموما.
الملتقى الأول من نوعه والذي عقد بمنطقة التفاريتي المحررة مقر القطاع العملياتي للناحية العسكرية الثانية وحضره عضو الأمانة الوطنية وزير الدفاع الوطني السيد عبد الله لحبيب البلال وقادة النواحي العسكرية الثانية ، الرابعة ، الخامسة والسادسة وقيادات الأركان والأطر بنواحي الشمال ، كان فرصة لتجديد العهد للوطن والشعب ولرفاق مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي الذين استشهدوا في ميادين الشرف من أجل القضية الوطنية.
وخلال مداخلاتهم أكد مقاتلو جيش التحرير الشعبي الصحراوي استعدادهم الدائم لصون مكتسبات القضية الوطنية وتقديم كل التضحيات وفاءً لعهد الشهداء حتى استكمال السيادة الوطنية على كامل تراب الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.
وعبرت قيادات وأطر النواحي العسكرية بقطاع الشمال عن جاهزية المؤسسة العسكرية الدائمة لكل الاحتمالات وعزم مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي التصدي لكل مخططات العدو ودسائسه الهادفة الى إغراق التراب الوطني والمنطقة عموما بالمخدرات والجريمة المنظمة.
وأكدت المؤسسة العسكرية بقاءها في كامل الجاهزية رهن إشارة القيادة السياسية للجبهة والدولة مع استمرار التدريب والتكوين والتحضير القتالي وتطوير وتحديث طرق الإدارة والتسيير.

2 تعليقان

  1. ماء العينين

    نفس الكلام الخشبي يتكرر كل مرة

  2. عباس عبد الله

    كلام سليم : ( أن العامل الحاسم في التفاوض وفي الصراع هو قوتنا )

%d مدونون معجبون بهذه: