الجزائر ترفض مغالطات الرباط وتؤكد: النزاع في الصحراء الغربية قضية تصفية استعمار.

جددت الجزائر التأكيد على أن النزاع في الصحراء الغربية هو قضية تصفية استعمار قائمة بين جبهة البوليساريو والمغرب والذي هو ليس موضع تأويل، وصرح نائب ممثل الجزائر في الأمم المتحدة، محمد بصديق، أمام لجنة تصفية الاستعمار أو لجنة الـ24، مساء الثلاثاء، أن “طبيعة النزاع في الصحراء الغربية ليس موضع تأويل وانه كان وسيظل قضية تصفية استعمار بين جبهة البوليساريو، الممثل الشرعي للشعب الصحراوي وبين المملكة المغربية”.
وبالتالي -يضيف المتحدث- فإنه من المثير للانشغال رؤية محاولات تهدف إلى التشكيك في الوضع القانوني للإقليم وشرعية ممثليه من خلال الاعتماد على تفسير منحاز وانتقائي للوائح الأمم المتحدة من أجل تغليط وتحدّي سلطة الجمعية العامة ومجلس الأمن الدولي. كما أشار المتحدث إلى أن ذلك يجب أن يثير انشغال كل بلد عضو في الأمم المتحدة، وذكر بأن اللوائح الأممية حول هذه المسألة والآراء الاستشارية لمحكمة العدل الدولية ومحكمة العدل الأوروبية والاتحاد الإفريقي قد أكدت جميعها بشكل قاطع بأن المغرب لا يملك أي سيادة على إقليم الصحراء الغربية، مضيفا أن “هذا النزاع لن يجد حلا له إلا في إطار الإرادة الحرة لشعبه طبقا للوائح 1514 و1541 و2625”. كما أكد بصديق أن الجزائر تتأسف لكون حق تقرير المصير المهدد في بعض البلدان لا زال في غير متناول جميع شعوب الأقاليم غير المستقلة، وتابع قوله إن الأكثر إثارة “للأسف” هو لما تبدي بلدان حصلت على استقلالها بفضل مسار تصفية الاستعمار رفضها إعطاء هذا الحق للآخرين، وبالتالي “فإنهم مطالبون بإبداء تضمانهم اليوم”. وأكد نائب ممثل الجزائر أن اللجنة الـ24 تجد الأساس المنطقي في تجسيد اللائحة 1514 التي تنص على منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة والتي يجب أن تبقى مرجعا وحيدا لأعمالها، وأضاف بصديق أن الأمم المتحدة ولجنة الـ24 تضطلع بمسؤولية خاصة تجاه الشعب الصحراوي، مشجعا اللجنة على القيام بزيارة أخرى للصحراء الغربية من أجل تقييم الوضعية طبقا لقواعد الأمم المتحدة المسيّرة لمثل هذه الزيارات وللمهمة التي تتضمنها اللائحة 1654. كما أكد أنه “على مستوى الأمم المتحدة، تضطلع الجمعية العامة وقسم الإعلام واللجنة الرابعة واللجنة الـ24 بمسؤولية خاصة وأنها تحت المراقبة والمتابعة عن كثب من اجل القيام بمهامها وواجباتها”. وتابع ذات المتحدث قوله إن “تمسك الجزائر بمهمة اللجنة الخاصة بتصفية الاستعمار ليس بالأمر الجديد أو الفريد”، وإنما “هو انعكاس لموروث” كفاحها من أجل الاستقلال الذي يتطلب منها تقديم دعم متواصل لاستكمال مسار تصفية الاستعمار.
المصدر : الىشروق اليومي الجزائرية.

تعليق واحد

  1. عباس عبد الله

    هذه هي الحقيقة ، والمغاربة الرسميون يعريفونها
    (…أن “طبيعة النزاع في الصحراء الغربية ليس موضع تأويل وانه كان وسيظل
    قضية تصفية استعمار بين جبهة البوليساريو، الممثل الشرعي للشعب الصحراوي
    . وبين المملكة المغربية”.)

    ك

%d مدونون معجبون بهذه: