المقاتل والمناضل ديدة لبات أحمادي ، في ذمة الله.

قال تعالى ” كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون اجوركم يوم القيامة “.
قال عز وجل ” يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي و ادخلي جنتي ” صدق الله العظيم.
ببالغ الحزن والأسى علمنا في مجلة المستقبل الصحراوي بنبأ وفاة المقاتل والمناضل ديدة لبات أحمادي ، عُرف المرحوم بين رفاقه بأخلاقه العالية و وطنيته الصادقة ظل على عهد الشهداء ومبادئ الشعب الصحراوي إلى أن وفاه الأجل المحتوم في 03/07/2019 بمخيمات اللاجئيين الصحراويين.
وبهذا المصاب الجلل ، تتقدم مجلة المستقبل الصحراوي بأحر التعازي وأصدق عبارات المواساة إلى عائلة ورفقاء الفقيد راجين من العلي القدير ان يتغمده بواسع رحمته ، وان يلهم اهله و ذويه جميل الصبر والسلوان.
انا لله وانا اليه راجعون

%d مدونون معجبون بهذه: