نشطاء يدعون الى التفكير في قضاء الصيف بالمناطق المحررة.

بالتزامن مع الارفاع القياسي بدرجات الحرارة في الكثير من البلدان حيث سجلت درجات قياسية في بعض البلدان الاوروبية مثل فرنسا التي وصلت فيها إلى 40 درجة، وهو رقم قياسي لم يسبق تسجيله في السنوات الاخيرة، طالب عدد من النشطاء على شبكة الانترنت بضرورة التفكير في إعمار المناطق الصحراوية المحررة بإعتبارها الحل الامثل للكثير من العائلات الصحراوية الراغبة في قضاء فصل الصيف بعيدا عن درجات الحرارة القياسية بميخمات اللاجئين الصحراويين خاصة في الويالات التي لم تصلها تغطية الشبكة الكهربائية مثل ولاية العيون.
وفي هذا الاطار كتب الدكتور الولي سالم الدوه المشرف على صفحة إعمار المناطق الصحراوية المحررة مايلي :
معا لاعمار الاراضي المحررة من الصحراء الغربية.
سبحان الله، في هذه الأيام، البعض منا يبحث عن أجرة منزل بمدينة تندوف المجاورة، أو بمدينة وهران او حتى يتنقل للمصيف في بلد أوروبي كاسبانيا، و بعد اليوم الذي شهدت فيه أوروبا حرارة شديدة. توقفت و تأملت قليلا بعد مكالمة مع صديق في الاراضي المحررة، حين اخبرني بانه نائم في سيارته و ان الجو بارد في تلك المنطقة. و أجريت هذه المقارنة البسيطة: بين درجة الحرارة في أوروبا و دول الجوار و في أراضينا المحررة و خصوصا مدينة امهيريز المحررة و كانت النتيجة كالتالي: النتيجة انه اليوم في مدينة امهيريز درجة الحرارة 21° درجة.

%d مدونون معجبون بهذه: