لأول مرة في تاريخ الجزائر مرشح المعارضة قد يصبح رئيسا للبرلمان.

قالت جريدة الخبر الجزائرية أنه بات من شبه المؤكد تولي النائب عن الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء سليمان شنين رئاسة البرلمان الجزائري خلفا لمعاذ بوشارب، في سابقة تاريخية، بما أنه لم يسبق أن تربع أي مرشح لحزب معارض على رأس مبنى زيغود يوسف.
وبعد مساندة حزب “الأرندي” لشنين، وهو نفس الشيء بالنسبة للمجموعات البرلمانية لكل من “تاج”، “الأمبيا” وجبهة المستقبل، أعلنت كتلة حزب جبهة التحرير الوطني مساءا عن مساندتها لشنين من أجل ترأس المجلس الشعبي الوطني، في حين قرر حزب حركة مجتمع السلم مقاطعة الجلسة.

وبذلك سيصبح البرلماني سليمان شنين أول برلماني من كتلة المعارضة يترأس البرلمان الجزائري، ويأتي هذا استكمالا للتغيرات التي تشهدها الجزائر منذ حراك 22 فبراير.

%d مدونون معجبون بهذه: