آلاف المتظاهرين يخرجون إلى شوارع إشبيلية للمطالبة بحق الشعب الصحراوي في الاستقلال.

تظاهر الآلاف من الأندلسيين في إشبيلية باسبانيا للمطالبة بحرية الشعب الصحراوي واستقلاله، حيث قاموا بالتلويح بأعلام الدولة الصحراوية وصور المعتقلين السياسيين ومرددين شعارات الدعم الأندلسي للنضال الصحراوي.
وذكر مصدر إعلامي صحراوي، اليوم الأحد، أن المظاهرات دعت إليها كل من هيئات الاتحاد الأندلسي لجمعيات أصدقاء الشعب الصحراوي وتمثيلية جبهة البوليساريو بإسبانيا وممثلي الأحزاب السياسية والنقابات وعائلات التضامن التي تحتضن الأطفال الصحراويين ضمن برنامج “عطل في سلام 2019” وأعضاء من الجالية الصحراوية بمختلف المقاطعات ومتضامنين.
ورفعت خلال الحدث شعارات على نحو “لا لنهب الموارد الطبيعية للصحراء الغربية” و”الحرية للمعتقلين السياسيين الصحراويين”. واستهل المتظاهرون مسيرتهم وسط إشبيلية وتحديدا من ساحة “لاس سيتاس”، ليجوبوا شوارع المدينة بأعلام الدولة الصحراوية وصور المعتقلين السياسيين مرددين شعارات تجدد التأكيد على الدعم الأندلسي للنضال الصحراوي.
وفي كلمتها بالمناسبة أشارت ممثلة جبهة البوليساريو بإسبانيا،خيرة بلاهي الباد، إلى أنه “وبمرور أكثر من أربعين عاما من المرافقة والتضامن مع الكفاح الصحراوي، خرج الشعب الأندلسي اليوم إلى الشوارع للتنديد بغياب العدالة في مسألة الصحراء الغربية والمطالبة بتحقيقها وتطبيق الشرعية الدولية للسماح للشعب الصحراوي من ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال “.
بدوره أكد، أنطونيو مولينا،نائب أديلانتي أندلسيا أن “النضال الصحراوي مسألة ضمير، لا يمكننا السماح لحكومة طاغية، كالنظام المغربي، وبتواطؤ من القوى الغربية، بمواصلة إخضاع شعب منسي ولا يزال يواجه صمتا دوليا مطبقا فنحن ندعم هذه المعركة “، مضيفا “لا يمكن للعالم أن ينسى الصحراء”.
من جانبه،اعتبر مثل جبهة البوليساريو بالإقليم ،محمد زروك المظاهرة بأنها “رسالة واضحة من الشعب الأندلسي إلى الساسة المنتخبين حديثا على المستويات المحلية والإقليمية وعلى مستوى الولايات” إذ يبرز في سياق آخر “إن ديون الدولة الإسبانية لا تزال قائمة،ولكن في المقابل هناك تصميم على تحقيق استقلال الشعب الصحراوي .
وقد توجت المظاهرة بأمسية ثقافية وقراءة البيان الذي بعث موقعوه عبره برسالة واضحة إلى حكومة إسبانيا تدين خلالها الانتهاكات المغربية المتكررة لحقوق الإنسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.
وتخلل المظاهرات مداخلات من قبل عدد من البرلمانيين وممثلي احزاب وهيئات مجتمع مدني وناشطين .
وتوج الحدث بورقة احتضنتها ساحة “اينكارناثيون” حيث قام رئيس فرع الفدرالية الصحراوية لكرة القدم بفرنسا احمد بابا يحيى بتسليم ، كأس الجمهورية للجالية الصحراوية بأوروبا لفريق جالية إشبيلية المتوج باللقب مؤخرا بباريس.

%d مدونون معجبون بهذه: