عمدة مدينة كونفروفيل لورشي يجدد دعم مجلسه لكفاح الشعب الصحراوي.

جدد عمدة بلدية كونفروفيل لورشي السيد ألبان برونو، تضامن المجلس البلدي للمدينة مع الشعب الصحراوي والكفاح العادل الذي يخوضه من أجل الدفاع عن حقه في تقرير المصير والإستقلال الوطني، مؤكدا أن موقف أعضاء المجلس نابع من قيم السلم، ثم التعايش والتضامن بين الشعوب، والإهتمام الذي توليه المدينة إلى قضية الصحراء الغربية المحتلة والتعاطي مع القانون الدولي.
وندد السيد برونو في تصريح صحفي خص به قسم الإعلام بممثلية الجبهة في فرنسا، خلال حفل إستقبال الأطفال الصحراويين، -ندد- بالأعمال الوحشية والبربرية التي أقدمت عليها الأجهزة الأمنية والعسكرية التابعة للإحتلال المغربي ضد المدنيين الصحراويين خلال الإحتفالات التي شهدتها العيون المحتلة عقب تتويج المنتخب الجزائري بلقب كأس إفريقيا 2019، مضيفا أن هذه الأفعال العدوانية لا يجب على العالم الصمت حيالها، بل تحتاج منا جميعا التدخل من أجل حماية حقوق الشعوب وضمان العيش في سلم وأمان.
كما أكد عمدة المدينة السيد ألبان برونو، مواصلة المجلس البلدي تضامنه مع الشعب الصحراوي وقضيته العادلة، لاسيما إستقبال الأطفال الصحراويين ضمن برنامج عطل في سلام الذي يهدف إلى ربط وتقوية علاقة الأخوة والصداقة بين أطفال مدينة كونفورفيل لورشي وأطفال دائرة الجريفية بمخيمات اللاجئين الصحراويين.
ومن جهة أخرى توقف المسؤول الفرنسي، عند العقبة الحقيقية في نزاع الصحراء الغربية، في إشارة إلى الدور السلبي لباريس وأخطائها غير المبررة تجاه مسار التسوية الأممي، وكذا إصرارها على إنتهاك القانون الدولي، وقرارات محكمة العدل الأوروبية الصادرة سنتي 2016 و 2018 بشأن الموارد الطبيعية للصحراء الغربية التي أكدت على عدم شرعية الإتفاقيات الإقتصادية والتجارية التي دفعت فرنسا وبعض البلدان الأخرى مؤخرا الإتحاد الأوروبي إلى توقيعها مع الإحتلال المغربي.
مراسلة : عالي إبراهيم محمد
قسم الإعلام بممثلية جبهة البوليساريو في فرنسا

%d مدونون معجبون بهذه: