الجمهورية الصحراوية تتجاوز مكائد الاحتلال المغربي وتحسم انتخابات البرلمان الإفريقي.

راهن الاحتلال المغربي على الكرسي الشاغر للجمهورية الصحراوية في المؤتمر السنوي العاشر لرؤساء البرلمانات الإفريقية، غير ان المشاركة الفعالة للامين العام للمجلس الوطني الصحراوي ممثلا للدولة الصحراوية وتشرحه في انتخابات اللجنة التنفيذية لجمعية الامناء العامين لبرلمانات افريقيا وفوزه بالمنصب اربك حسابات الاحتلال المغربي ودفع ابواقه الى محاولة تضليل الراي العام المغربي وطمس الحقائق الميدانية التي بات مقر البرلمان الافريقي بميدراند (جنوب افريقيا) شاهدا عليها.
وانتخب امس الاثنين الامين العام للمجلس الوطني الصحراوي الاخ يوسف المامي التامك عضوا للمكتب التنفيذي لجمعية الامناء في البرلمانات الوطنية الافريقية، والمكون من عشرة اعضاء مننتخبون من خمسة مناطق في القارة الافريقية وهي شمال افريقيا غرب افريقيا وسط افريقيا شرق افريقيا غرب افريقيا.
ويمثل كل منطقة عضوين، وستشهد الدورة انتخاب رئيس ونائبين الاول والثاني.
ويشارك الامين العام للمجلس الوطني في اجتماع الامناء العامين للبرلمانات الافريقية الذي تحتضنه جنوب افريقيا في الفترة ما بين 6 ـ 7 اغسطس الجاري تحت شعار “ايجاد حلول مستدامة للهجرة القسرية من اجل تعجيل التكامل والتنمية في افريقيا: دور البرلمانات الوطنية والاقليمية”.

المصدر : لاماب المستقلة.

2 تعليقان

  1. عباس عبد الله

    المغاربة يكذبون ويصدقون اعلامهم ، مواطنيهم ضحايا سياسة مبرمجة
    تهدف الى طمس اعين البسطاء من ابناء الشعب .

%d مدونون معجبون بهذه: