الصورة من الارشيف

عائلات صحراوية تشتكي من تأخر وصول الهدايا والمساعدات الانسانية القادمة من إسبانيا.

إشتكت بعض العائلات الصحراوية من تأخر وصول الهدايا والمساعدات الانسانية القادمة من إسبانيا، وهي الهدايا والامانات التي تبعثها العائلات الاسبانية وافراد الجالية الصحراوية وكان ينتظرها العديد من المواطنين بمخيمات اللاجئين الصحراويين قبل عيد الاضحى، لكن العراقيل البيروقراطية حالت دون وصول الامانات في وقتها المناسب، كما فرضت هذه التطورات على سائقي الحافلات تمضية العيد بميناء الغزوات الجزائري بعيدا عن عائلاتهم.
وتعمل خدمة حافلات نقل البريد في نقل المساعدات الانسانية والهدايا بين اسبانيا ومخيمات اللاجئين الصحراويين وهو ما كان له الأثر الايجابي في التخفيف من معاناة اللاجئين الصحراويين، حيث أصبحت حافلات نقل البريد توصل الامانات والمساعدات في وقتها المناسب وهو ما لاقى إستحسانا حتى من قبل المتضامنين الاسبان.
ووصلت الحافلات الى ميناء الغزوات الجزائري يوم 1 اغسطس، ومنذ بداية الشهر لازالت تنتظر ترخيص المرور إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين، ويحوز سائقي الحافلات على كافة التراخيص الرسمية التي تمنحها المؤسسات الصحراوية ، كما أشادوا بالتعاون الذي أبدته المؤسسات مثل الهلال الاحمر الصحراوي والسفارة الصحراوية بالجزائر، لكن يبقى سائقي الحافلات في إنتظار الترخيص الذي تمنحه السلطات الجزائرية.
وأمام تجدد ازمة الحافلات التي تحمل الهدايا والمساعدات الانسانية لمخيمات للاجئين الصحراويين أصبح من الضروري الاتصال بوزارة الخارجية الجزائرية لايجاد حل لهذه القضية التي تتجدد باستمرار، خاصة وان أي تأخير يدفع ثمنه المواطن الصحراوي البسيط الذي حرم من فرحة العيد حيث كان العديد من الاطفال بمخيمات اللاجئين الصحراويين في انتظار وصول ملابس عيد الاضحى عبر حافلات نقل البريد لكن العراقيل البروقراطية حالت دون ذلك.

صور من ميناء الغزوات

 

3 تعليقات

  1. تحية نضالية طيبة
    بعد أطلاعي علي المقال بودي الأشارة مع التنويه والشكر للمجهود اللا محدود الذي بذله رئيس الهلال الأحمر الصحراوي الأخ بوحبيني وكذلك السفير
    في السفارة الصحراوية في الجزائر من أجل حل المشاكل الأدارية المتعلقة بأجراءات تحتمهما الجمارك الجزائرية وهي ما أدت الي عدم منح
    الحافلات تصاريح العبور لانهم يرون ان كل المساعدات الأنسانية يجب ان تمر تحت بروتوكول خاص يتعلق بالمساعدات الأنسانية (د 15).
    بودي ان يعي المواطن الصحراوي ان مؤسسة الهلال الاحمر الصحراوي وبالتنسيق مع السفارة الصحراوية في الجزائر كانت ولازالت تبذل قصار جهدها لاجاد الحلول المناسبة لحل المشكلة
    الكاتب الشريف بشرايا

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    انا شخصيا من الناقلين وقد بعث لكم ليلة البارحة تعليق علي موضوع الحافلات التي تتواجد بالغزاوات اتسأل عن الاسباب في عدم نشر تعليق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: