المكتب الصحراوي لتنسيق الأعمال المتعلقة بالالغام ينظم ورشة توعية حول مخاطر الالغام.

في إطار حملة التوعية حول مخاطر الألغام والقنابل العنقودية، المكتب الصحراوي بالتنسيق مع وزارة الدفاع الوطني يشرفان على ورشة تربصية استمرت اسبوع تهدف إلى ضرورة اشراك جميع الممثلين المحلين أو المنسقين على مستوى نواحي جيش التحرير الشعبي الصحراوي إضافة لجميع الفاعلين في جميع الأعمال المتعقلة بالألغام.
وشكلت الورشة التخصصية إضافة نوعية يهدف منظموها الى أهمية استعمال تكنولوجية الإتصال من خلال الرصد والتنسيق المباشر يعزز قاعدة بيانات ستشكل جزء كبير من عمل المكتب عبر منهجية عمل تعتمد على التوثيق والمتابعة من أجل الكشف عن ضحايا جريمة العار في الصحراء الغربية التي تحتاج الى أنشطة أكثر لتوعية بمخاطر الألغام وكيفية مساعدة الضحايا.
وزارة الدفاع الوطني من جهتها استعرضت عمل اطقمها و الإجراءات القانونية المتعلقة بالألغام عبر تنفيذ التعليمات الصادرة في هذا المجال المتضمنة عمل مكاتبها والمنظمات الدولية ذات التخصص ، ويحرص الجيش الشعبي الصحراوي الى تقديم يد المساعدة للضحايا و المتضررين ، و تظل جريمة الالغام في الصحراء الغربية غائبة عن انظار العالم تتطلب تبنى الأمم المتحدة منهجاً و مسؤولية بالغة تجاه منطقة تعتبر من أكبر مناطق العالم انتشار لألغام .
وتطرق المشاركون الى تجربة جبهة لبوليساريوا المتقدمة في مجال الألغام، وتوقف الحاضرون لدق ناقوس الخطر لما تشكله الألغام من تهديد حسب أخر الأحصائيات توجد في الصحراء الغربية سبعة ملايين لغم مضاد للأفراد والآليات.
وفي ختام فترة التكوين قدمت شهادات مشاركة لكل المستفيدين من هذه الدورة نتيجة الجهود المبذولة في مجال الأعمال المتعقلة بالألغام .

%d مدونون معجبون بهذه: