عائلات المعتقلين تنظم مظاهرة أمام الرئاسة، وتتهم الرئيس بتسليط الذئاب الجائعة و الثعالب الماكرة على شعبه.

نظمت عائلات المعتقلين بسجن الذهيبية وقفة إحتجاجية، يوم الأحد 1 سبتمبر الجاري بالشهيد الحافظ، أمام مقر رئاسة الجمهورية، وهي الوقفة التي دعت إليها عائلات معتقلي الرأي في مخيمات اللاجئين الصحراويين، وطالب المشاركون بتحقيق العدالة في الدولة الصحراوية و الكف عن المضايقات التي يتعرض لها أبنائهم أثناء التحقيق داخل السجن، و كررت الشعارات المطالبة بالحرية و العدالة و إطلاق سراح المعتقلين و رفعت صورهم، وفي ختام الوققة تم تسليم رسالة الى رئاسة الجمهورية تنديدا بالإختطاف القسري خارج القانون و تلفيق التهم وترويج الشائعات وتأخير إجراء المحاكمة.

نص  الرسالة التي سلمت لرئاسة الجمهورية :

رسالة إلى رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية السيد: إبراهيم غالي
يوم: 01 سبتمبر 2019
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ذي العزة و الجبروت و الكبرياء و العظمة ، القاهر فوق عباده القائل كما في الحديث القدسي ” يا عبادي اني حرمت الظلم على نفسي و جعلته بينكم محرما فلا تظالموا “، و صلى الله و سلم على نبي الهدى صاحب الشريعة الغراء القائل “إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته” و القائل ” الظلم ظلمات يوم القيامة”.
اما بعد ؛
فإننا نحن الواقفون اليوم أمامكم في هذا المكان لنلتمس منكم جواباً شافياً كافياً حول قضية اخوتنا و ابنائنا المختطفين و المغيبين وراء القضبان منذ أربعة و سبعين يوما من غير سبب نعلمه .
و إننا اليوم أمام هذا الصمت الرهيب و عدم المبالاة بما يقع من طرف الجهات المختصة و المعنية التي تتمادى في ظلمها لنا و لأبنائنا و لا تمنحنا أدنى فرصة للاستماع الينا أحرى أن تنصفنا في تمكيننا من حقنا ، بفتح محاكمة عادلة و شفافة و مشرعة الابواب أمام المهتمين و الجهات المختصة لإثبات التهمة الآثمة الكبيرة التى لفقت لأبنائنا ، و انى لهم ذلك!!
إن هذا الواقع الأليم عار  على من فوضه الشعب الصحراوي أمره و قلده أمانة الحق و العدل فيه ثم هو ساكت لا يحرك ساكنا و لا يكف أيدي الظلمة و المعتدين عن أبناء شعبه ، انها و الله الرزية و الخيبة التى ما بعدها خيبة. صدق رسولنا الأمين ” انها لأمانة و إنها يوم القيامة خزي و ندامة” ، و قال عليه الصلاة و السلام ” نعمت المرضعة و بئست الفاطمة”.
فالويل كل الويل لمن لم يعرف حقوق رعيته و شعبه و سلط عليهم الذئاب الجائعة و الثعالب الماكرة لتفعل فيهم فعلها نهشا و تفريقا و تمزيقا ، و ليعلم كل أنه بين يدي الجبار موقوف و مسؤول عن القليل و الكثير و عن النقير و القطمير فاليعد للسؤال جوابا و للجواب صوابا أمام عدل الملك الديان الذي يمهل و لا يهمل.
اخيرا نقول حسبنا الله و نعم الوكيل و لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم . و إننا على درب ابنائنا سائرون و لا نحيد عن أخذ حقهم و إنتزاعه قيد أنملة اليوم او غدا و مهما كلف الثمن و كما تعلمون ما ضاع و لا يضيع حق وراءه مطالب.
نأمل أن تجد كلماتنا اليكم – و التي تقطر دما و دموعا من شدة الظلم – قبولا و ٱذانا واعية صاغية و قلبا رقيقا شفيقا رحيما يستحضر ما أوقعه هذا الفعل الإجرامي من جراح في قلوب و اكباد الأولياء و الاخوان و الاحباب من أبناء هذا الوطن الحبيب.
و نربأ بكم أن يحول صوت الطغام من المزورين للحقائق و المذكين لنار الشقاق و الفتنة بين شرائح شعبنا عن أن تتدبروا و تستمعوا الى حججنا و مطالبنا المشروعة بروح العدل و الإنصاف ، فهؤلاء لكم قلبوا الحقائق و لبسوها و جروا بذلك الويل و الخزي علينا فحسيبنا فيهم الله القوي المتين.
تقبلوا منا فائق التقدير و الاحترام .

عن وقفة 1 سبتمبر 2019م .حول قضية المدونين الثلاثة مولاي ابا بوزيد و الفاضل المهدي ابريكة و محمود زيدان.
صور من المظاهرة

تعليق واحد

  1. عباس عبد الله

    يمارسون حقهم في الديمقراطية ، وليس كما في المغرب

%d مدونون معجبون بهذه: