هل أصبح سجن الذهيبية واحد من أسوأ السجون في شمال افريقيا؟

سجن الذهيبية أو المؤسسة العقابية الشهيد عبد الرحمن، هي مؤسسة سجنية تابعة للدولة الصحراوية وظلت لسنوات عديدة بعيدة عن الاضواء بفعل التعتيم الممارس عليها، في إطار سياسة القبضة الامنية التي ينتهجها النظام الصحراوي، وأي حديث عن أوضاع المؤسسة العقابية قد يعرض صاحبه إلى التهم المتعارف عليها للنظام الصحراوي من قبيل إعطاء معلومات للعدو وضرب سمعة المؤسسات الوطنية ، لكن مروجي هذه الإدعاءات تناسوا ان الأمر يتعلق بمؤسسة سجنية يفترض بها أن تتوافق والمعايير العالمية التي تحترم حرية المساجين، وتوفر لهم بعض الحقوق الاساسية حتى يتمكنوا من إجتياز فترة محكوميتهم بسلام ، وهي معايير سبق للنظام الصحراوي ان تعهد بإحترامها امام المنظمات الدولية المعنية بحقوق الانسان، لكن واقع الحال في سجن الذهيبية يتناقض من إداعاءات النظام الصحراوي.

الذهيبية خارج العفو الرئاسي..

رغم مرور ثلاثة أسابيع على عيد الاضحى المبارك إلا أنه لم يستفد أي سجين من العفو الرئاسي الذي يصاحب كافة المناسبات الدينية، وقالت مصادر عائلية في إتصال مع مجلة المستقبل الصحراوي أنه لم يستفد أي سجين من هذا العفو كما لم يتم إخبار أي سجين بتخفيف عقوبته بموجب العفو الرئاسي، وأضافت المصادر العائلية أنه من المستحيل أن يكون الرئيس على علم بعدم تنفيذ هذا الأمر الذي أقره بموجب صلاحياته، و أصدر مرسوما بخصوصه تم تداوله في الأوساط الشعبية في الأيام الاخيرة واستبشرت به عائلات المساجين جميعا، وتضيف هذه المصادر العائلية أنه ربما هناك اطراف بوزارة العدل أو لها نفوذ على الوزارة مثل وزارة الداخلية تعمدت عدم تنفيذ أوامر الرئيس من أجل الاساءة له وجعل محاسنه تبدو وكأنها فرقعات إعلامية أكثر منها واقعية.

يوميات سجن الذهيبية الرهيب ..

يضم سجن الذهيبية الآن  58 سجين وهي نسبة مرتفعة تفوق طاقة السجن الاستعابية، مما جعل غرفه السبعة تعاني من إكتظاظ كون بعضها لا يستوعب أكثر من 6 أشخاص، ومن ناحية الحقوق التي يتمتع بها السجناء تعتبر الذهبيبة حالياً من أقذر و أقبح السجون في المنطقة مقارنة بالسجون في الجارتين موريتانيا و الجزائر دون المقارنة مع سجون الاحتلال المغربي المصنفة من أسوا السجون العالمية ولا بالسجون الليبية التابعة لمختلف المليشيات المتحاربة ، ففي سجون جيراننا بموريتانيا والجزائر يتمتع السجيين ببعض حقوقه كإنسان مثل مشاهدة التفزيون وشرب الشاي ويسمح له بالزيارة و من حقه إدخال بعض المواد الغذائية إلى السجن، كما يسمح له بلعب الشطرنج ، الورق و الدومينو . وهذا كله ممنوع في سجن الذهيبية الرهيب، فكيف لإنسان سيقضي سنتين على فراشه دون حراك إلا قليلا ، وسيقضي السنتين دون رياضة ودون رؤيه الشمس، ودون علم بما يحدث في العالم من حوله، وإذا كان الواقع جد صعب على المحكومين بسنة أو إثنتين فكيف هو الحال بالنسبة لمن يقضون عقوبة خمسة سنوات أو عشرة أو المؤبد وهي أحكام كلها موجودة بسجن الذهيبية حالياً.

وفي سجن الذهيبية يتعرض السجناء للتفتيش المفاجيء ثلاثة مرات في الأسبوع أحياناً، وأي خطأ بسيط يتعرض صاحبه للسجن الانفرادي و التنكيل و التعذيب الجسدي من قبل وحدة الدرك الموحودة بالسجن على الدوام لهذه المهمة، و إن توفي تتكيلا تحت التعذيب فليس هناك أسهل من تسجيل حالة الوفاة كحالة إنتحار، وفي سجن الذهبية لا يمنح للسجناء فرصة للخروج على فسحة السجن أو الاستمتاع بالشمس إضافة إلى منعهم من ممارسة الرياضة كما يمنع على السجين التواصل حتى مع زملائه في بقية الزنازن داخل نفس السجن على عكس السجون في دول الجوار ..

العزلة القاتلة في سجن الذهيبية..

يبقى عزل السجناء عن العالم الخارجي كليا (باستثناء خمسة دقائق زيارة كل أسبوعين ) يبقى هذا من الأمور المشينة التي لا يمكن للدولة الصحراوية نكرانها إطلاقا حيث يقر بها الجميع ، والغريب ان تجد في السجن شابا مثقف تستغرب أنه حين يسمع كلمة “خاشقجي” مثلا يعتبرها كلمة مبهمة بالنسبة له، أو تجد أحدهم مازال يعتقد ان الرئيس الموريتاني مازال هو محمد ولد عبد العزيز ، ويستغرب حين تخبره أن ولد عبد العزيز تنحى عن الحكم  وأن ولد الغزواني هو الرئيس الحالي لموريتانيا، ويقول احد المساجين “في بداية دخولي إلى سجن الذهيبية كنت أستغرب حين أنتبه إلى أحدهم يمشي في الغرفة ذهاباً واياباً باستمرار لمدة نصف ساعة، و لكن زال استغرابي حين اخبروني أنها رياضة المشي و يسمونها هنا “ماشي كاني واعد شي”.

العزلة التي يعاني منها النزلاء بسجن الذهيبية تتناقض والقوانين الدولية التي يتشدق النظام الصحراوي بإحترامها ، كما قد تكون لها إنعكاساتها السلبية على الصحة العقلية للمساجين، لان الهدف من المؤسسات السجنية في العالم هو الاصلاح وليس زيادة عدد المختلين عقليا في المجتمع.

العيد في الذهيبية : لا ملابس جديدة ولا أضحية ولا عفو رئاسي..

أمضى السجناء أيام العيد مثل الايام العادية داخل السجن فلا لبس جديد و لا أضحية و لا إتصال بالأهل و مر العيد كيوم عادي باسثناء وجبة لحم وحيدة يستفيد منها السجين يوم العيد و تعلن الوزارة انها قدمت للسجناء “نحيرة” كأضحية جماعية، كما وسبقت الاشارة أنه لم يستفد السجناء من العفو الرئاسي.

التغذية والنظافة في سجن الذهيبية الرهيب..

تنتشر داخل السجن روائح كريهة بسبب نقص النظافة ، كما يضطر السجناء إلى الاستحمام وتنظيف ملابسهم ونشرها في نفس الغرفة التي يسكنون فيها، ويستفيد النزلاء من وجبتين يومياً، الوجبة الأولى على الساعة الثانية عشر ظهراً ، والوجبة الثانية على الساعة السادسة عصرا، وفي أغلب الأحيان تكون عبارة عن الارز والعدس واللوبيا والعجائن، ولا وجود لوجبة إفطار، رغم انه بادارة السجن هناك برنامج وصفه المساجين بالخيالي يتضمن وجبة إفطار ومادة اللحم عدة مرات اسبوعيا، لكن هذا البرنامج الخيالي لا يعرض إلا على المنظمات الحقوقية والوفود الاجنبية التي تزور السجن وتلتقي مع إدارته لتزودها بمعلومات مغلوطة عن سجن الذهيبية الذي تحول إلى واحد من أسوأ السجون في منطقة شمال افريقيا.

5 تعليقات

  1. ماء العينين

    ومن ناحية الحقوق التي يتمتع بها السجناء تعتبر الذهبيبة حالياً من أقذر و أقبح السجون في المنطقة مقارنة بالسجون في الجارتين موريتانيا و الجزائر دون المقارنة مع سجون الاحتلال المغربي المصنفة من أسوا السجون العالمية ولا بالسجون الليبية التابعة لمختلف المليشيات المتحاربة

  2. عباس عبد الله

    هل أصبح سجن الذهيبية واحد من أسوأ السجون……؟
    =====
    الأسوأ موجودة في المغرب …وأشهرها سجن تازممارت

  3. سجن تازمامارت تم تفكيكه في زمن الحسن الثاني يعني لم يبقى سجن في المغرب بهذا الإسم قم بتحيين معلوماتك ياعباس يا عبدالله فقد اصبحت خارج الزمن.

  4. السوال الطرواح هل اصبح اسجن الذهيبي من اسوا اسجوان في المنطيق الا والا الان السجن الذهيبي. سجن مثل مثل اي سجن في العلام. اواهو من افضل سجن من حيث معملا نزل كنه في مدراس اليس سجن. ما هو الا توقيف السجنا

  5. يا عباس تازممارت باتت استوديو مفتوح للسينما المغربية لتمتيل مشاهد أيام الرصاص يجب عليك تحيين معلوماتك.

%d مدونون معجبون بهذه: