ممثلين عن المجتمع المدني الصحراوي يشاركون في أشغال الدورة الـ42 لمجلس حقوق الإنسان.

انطلقت صباح يوم الإثنين، أشغال الدورة العادية الـ42 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجنيف، التي سيشارك فيها وفد صحراوي عن المجتمع المدني الصحراوي يضم نشطاء حقوقيين وإعلاميين من مخيمات العزة والكرامة، المهجر والمناطق المحتلة من الصحراء الغربية، إلى جانب اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان.
ويهدف الوفد الصحراوي من خلال مشاركته إلى تسليط الضوء على الحالة المتدهورة لحقوق الإنسان في المدن المحتلة، كما ستكون له مداخلات شفهية خلال مناقشة المجلس بعض المواضيع المحددة سلفا من قبل رئاسة المجلس في جدول أعمال هذه الدورة، حول المعتقلين، اللاجئين والاعتقال التعسفي.
هذا بالإضافة إلى تنظيم ورشات أخرى حول ظاهرة الاحتجاز التعسفي والاختفاء القسري في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، وكذا وضعية اللاجئين الصحراويين والحق في التنمية، سينشئها بالتناوب أعضاء الوفد رفقة منظمات ونشطاء أجانب طيلة أشغال الدورة ال42 الممتدة إلى غاية السابع والعشرون من شهر سبتمبر الجاري
هذا وفي سياق متصل، من المنتظر أن تنظم في اليوم الموالي، مجموعة جنيف للدول المساندة للصحراء الغربية، ندوة بمقر المجلس، تحت عنوان “حقوق الإنسان في سياق الدعم الإنساني”، يشارك فيها كل من وزير المياه والبيئة في الحكومة الصحراوية السيد إبراهيم المختار ورئيس الهلال الأحمر الصحراوي السيد بوحبيني يحيى بوحبيني، إلى جانب سفيرة جنوب إفريقيا لدى سويسرا والأمم المتحدة السيدة “نوزيفو ميزَكاتو ديسكو” ومدير شبكة الإسكان الدولية السيد “جوزيف شيكلا” إضافة إلى ممثلين عن منظمات دولية إنسانية وأساتذة جامعيين وخبراء في التنمية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: