الأم الفاضلة أعزيزة مولاي أحمد باب، في ذمة الله.

قال عز وجل ” يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي و ادخلي جنتي ” صدق الله العظيم.
ببالغ الحزن والأسى علمنا في مجلة المستقبل الصحراوي بنبأ وفاة الأم الفاضلة أعزيزة مولاي أحمد باب بمدينة خيخون الإسبانية وعرفت المرحومة باْذن الله تعالى بحسن الخلق والصبر والتواضع ومناضلة متمسكة بمبادئ شعبها وأخلاقه وعاداته وتقاليده مؤمنة محتسبة لله وحده إلى أن جاء الأجل المحتوم لله ما أخذ ولله ما بقى
وبهذا المصاب الجلل ، تتقدم مجلة المستقبل الصحراوي بأحر التعازي وأصدق عبارات المواساة إلى عائلة ورفقاء الفقيدة راجين من العلي القدير ان يتغمدها بواسع رحمته ، وان يلهم اَهلها و ذويها جميل الصبر والسلوان.
انا لله وانا اليه راجعون
وسينقل جثمان المرحومة باْذن الله تعالى إلى مخيمات اللاجئيين الصحراويين في الأيام القليلة القادمة

%d مدونون معجبون بهذه: