المجلس الولائي لمقاطعة “غاليثيا” يؤكد مواصلة دعمه للشعب الصحراوي.

أكد السيد ألفونسو رويدا، نائب حاكم ولاية غاليثيا، خلال خطاب ألقاه في إفتتاح أشغال الندوة الدولية للمجالس البلدية المتضامنة مع الشعب الصحراوي في مدينة فيغو، إستمرار المجلس الولائي دعمه الكامل واللامشروط للشعب الصحراوي ومواصلة الأنشطة التي يحتضنها ويشرف عليها المجلس الولائي.
وأضاف نائب الحاكم أن التضامن مع الشعب الصحراوي لا يقتصر فقط على مؤسسات الولاية، بل كذلك من قبل المواطنين من خلال مبادرات عديدة أبرزها برنامج “عطل في السلام” أين تستقبل الأسر والعائلات الأطفال الصحراويين القادمين من المخيمات صيف كل سنة، مشيدا في السياق ذاته بإسم المجلس بجهود مواطني غاليثيا ودعمهم التاريخي للشعب الصحراوي.
من جهة قال الرجل الثاني في المجلس الولائي لمقاطعة غاليثيا، “ليس من السهل أن نخلق إجماع على مستوى البرلمان حول مجموعة من المواضيع، و على الرغم من ذلك تمكنا من الإتفاق على الإستمرار في مساعدة الشعب الصحراوي وضرورة إيجاد حل نهائي لقضية الصحراء الغربية”.
السيد ألفونسو رويدا، أكد أمام المشاركين في الندوة من مختلف البلدان ان تواجده ممثلا لمجلس الولائي في هذا الحدث دليل على الإستعداد في مواصلة دعم الصحراويين، من خلال عدة برامج مسطرة بشراكة مع جمعية التضامن مع الشعب الصحراوي بالمنطقة لصالح المخيمات في مختلف المجالات.
ويذكر أنه الندوة الدولية للمجالس البلدية المتضامنة مع الشعب الصحراوي، إنطلقت أشغالها مساء الجمعة، بحضور وفد رسمي صحراوي و قرابة مئة شخص ممثلين لمؤسسات رسمية من بلدان مختلف مقاطعات إسبانيا، الجزائر، فرنسا وإيطاليا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: