وسائل الاعلام المغربية والسعودية حاولت تحريف بيان لوزارة العدل الأمريكية.

حاولت بعض وسائل الاعلام المغربية والسعودية تضليل قرائها بعد أن أصدرت وزارة العدل الأمريكية، بيان أعلنت فيه عزم السلطات الأمريكية تقديم مكافأة مالية تصل إلى 5 ملايين دولار، لمن يقدم معلومات عن عدنان أبو الوليد الصحراوي الذي إنشق عن مجموعة المرابطون التابع لتنظيم القاعدة، ليصبح منذ ماي 2015، زعيم التنظيم الإرهابي “الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى” الحركة التي بات تشكل في السنوات الأخيرة خطرا كبيرا على أمن وإستقرار شعوب ودول الجوار.
وكانت وزارة الخارجية الأمريكية كانت قد صنفت عدنان أبو وليد كإرهابي عالمي مسجل تحت القرار التنفيذي رقم رقم 13224. وكذلك حركة الدولة الإسلامية بإعتبارها منظمة إرهابية أجنبية بموجب المادة 219 من قانون الهجرة والجنسية المؤرخ في 16 مايو 2018، و لم يشير البيان الى أي علاقة مزعومة بين التنظيم الارهابي وجبهة البوليساريو كما ذهبت الى ذلك بعض وسائل الاعلام المغربية وحتى السعودية التي تحاول تشويه صورة نضال الشعب الصحراوي.

اكاذيب وسائل الاعلام المغربية لم تلقى اي استجابة من قبل معاهد الدراسات ودوائر صنع القرار التي تتتخذ قراراتها بعيدا عن التحليلات السياسية المنحازة التي تعتمد عليها الصحافة المغربية في محاولة منها للنيل من سمعة كفاح الشعب الصحراوي وحقه في تقرير المصير والاستقلال.

 

تعليق واحد

  1. عباس عبد الله

    داعش ، وغيرها من المنظمات الإرهابية مملوءة بالمغاربة ، رجالا ونساء
    وكذلك بالسعوديين . وحقيقة الحال أن أمريكا ، ودول الغرب هي الموظف
    الرسمي للمنظمات الإرهابية ، وعليه المغاربة حكومة ، وإعلاما ينطبق
    عليهم القول : إذا لم تستحي ……

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: