جمعية باهة مالڨا تسلم رسالة إحتجاج للبلدية و تجتمع بالأحزاب السياسية لحشد الدعم.

سلمت هذا الصباح جمعية باهة مالڤة للمهاجرين الصحراويين رسالة إحتجاج لبلدية مالڨة و المتعلقة برفض الجمعية المعتمدة رسميا من طرف البلدية لبندين وردا في ميثاق ملڨا الموقع بين البلدية و بلديات مغربية و الذي شمل مدينتين صحراويتين وهو ما يتعارض و الموقف الرسمي الإسباني و كذا المشروعية الدولية.
الى ذلك أجرى وفد الجمعية لقاءات عدة مع عدة تشكيلات سياسية و حزبية في مقدمتهاتحالف “الاندلس الى الأمام” الذي يضم أحزاب اليسار و اليسار الموحد و بوديموس”نستطيع”.
وخلال المقابلات تم شرح أسباب تقديم العريضة لمختلف اطياف التمثيل الحربي والمتمثل أساسا في كون الإتفاق تعتبر خرقا مباشرا لقواعد المعاملات و التعاون الدولي كونه يتعارض و الشرعية الدولية و يجهض المساعي الاممية في الوصول الى حل للقضية كما أنه يساهم في إطالة أمد النزاع و إدامة معاناة الشعب الصحراوي المشتت في اللجوء و المهجر.
وقد عبرت مختلف الكتل و اطياف التمثيل السياسي و الحزبي بالمدينة عن تأييدها للخطوة و تبنيها لما تضمنته من إشارات مباشرة ،مبدية إستعدادها لدعم الخطوة و السعي قدما في متابعة الموضوع حتى الوصول به الى نتيجة،معتبرين أن على البلدية سحب إسم المدينتين من الاتفاقية و كذا تقديم إعتذار رسمي للشعب الصحراوي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: