غوتيريس يتحدث عن الانتهاكات الخطيرة لحقوق الانسان في المناطق الصحراوية المحتلة.

قال الامين العام الاممي انطونيو غوتيريس قي تقريره الذي قدمه لمجلس الأمن الدولي حول الوضع في الصحراء الغربية، أنه في 20 أيار/مايو، ألقى الأمين العام لجبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، كلمة بمناسبة الذكرى السنوية السادسة والأربعين لتأسيس الجبهة. ودعا مجلس الأمن إلى ”تحمل مسؤوليته وممارسة كل الضغوط اللازمة لوضع حد لتعنت المغرب وموقفه المعوِّق“. ودعا السيد غالي أيضاً إلى الإسراع بتنفيذ قرارات الأمم المتحدة الرامية إلى ’”إنهاء الاستعمار في الصحراء الغربية“.

واضاف غوتيريس أنه في 21 أيار/مايو، تلقيت رسالة من الأمين العام لجبهة البوليساريو (S/2019/424، المرفق) يبلغني فيها ”بالتدهور السريع للوضع على الأرض“ في الصحراء الغربية، بما في ذلك ما يتعلق بـ ”الانتشار الواسع النطاق“ لانتهاكات وقف إطلاق النار من جانب المغرب وتجاوزاته المزعومة لحقوق الإنسان. وذكرت الرسالة أن السلطات المغربية منعت سبعة مراقبين قانونيين مستقلين من دخول الصحراء الغربية ومنعتهم من مراقبة محاكمة الصحفية الصحراوية نزهة الخالدي، التي اعتُقلت في 4 كانون الأول/ ديسمبر 2018 بتهمة قيامها ببث حي ”للمضايقة التي ترعاها الدولة والتي كان يتعرض لها صحراويون مسالمون في الأراضي المحتلة“. وذكرت الرسالة أيضًا أن المغرب يواصل وجوده في الكركرات، وأن مئات الشاحنات والمركبات تعبر كل يوم إلى المنطقة العازلة في انتهاك للاتفاق العسكري رقم 1. وفي 17 أيلول/ سبتمبر، تلقيت رسالة من الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، تفيد بأن السيدة الخالدي قد ألقي القبض عليها وهي تقوم بتصوير عملية لإنفاذ القانون بواسطة هاتفها المحمول بدون اعتماد مهني كصحفية، وأنها غادرت مقر الشرطة بحرية بعد الاستماع لأقوالها.

وفي 8 حزيران/يونيه، وجهت جبهة البوليساريو رسالة إلى مجلس الأمن، وإلى كل من وكيلة الأمين العام للشؤون السياسية وبناء السلام ووكيل الأمين العام لعمليات السلام وبعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية، تدين فيها الاستخدام المفرط المزعوم للقوة على أيدي قوات الأمن المغربية ضد شباب صحراويين في السمارة، أُفيد بأنهم كانوا يحتفلون بالإفراج عن ”السجين السياسي“ صلاح لبصير. وشجبت الرسالة سلوك أفراد الشرطة والأفراد شبه العسكريين المغاربة، وطالبت بإجراء رصد مستقل لحقوق الإنسان في الإقليم. وفي 17 حزيران/يونيه، احتشد حوالي 70 شخصا بطريقة سلمية في الرابوني احتجاجا على الانتهاكات المزعومة لحقوق الإنسان التي يرتكبها المغرب في السمارة غرب الجدار الرملي.

وفي 19 تموز/يوليه، وعقب انتصار الجزائر في بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، أدى احتفال عام في العيون إلى اشتباكات مع وكالات إنفاذ القانون المغربية. وأُفيد بأن امرأة شابة صدمتها مركبة للقوات المساعدة كانت تتصدى للمظاهرات، فتوفيت متأثرة بجروحها. وأفادت وسائل إعلام مختلفة أن نحو 21 شخصا أصيبوا بجروح، وأن أكثر من مائة شخص قد اعتُقلوا. ونقلت وسائل الإعلام عن ولاية (محافظة) العيون الساقية الحمراء قولها إن مدينة العيون قد شهدت ”عمالاً تخريبية“ على يد مجموعة من الأفراد الذين استغلوا الاحتفالات لنهب الممتلكات العامة والخاصة، مما أجبر قوات الأمن على التدخل لحماية الممتلكات. وفي رسالة مؤرخة 9 أيلول/سبتمبر، موجهة من الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، ذكر المغرب أن الاحتفال بالانتصار قد تم ”استغلاله من جانب مثيري الشغب، الذين … ارتكبوا أعمال عنف وتخريب في مدينة العيون“. وفي نفس الرسالة، ذكر المغرب أيضا أن السلطات المغربية قد أمرت بفتح تحقيق تحت إشراف ”مكتب المدعي العام المختص“. وفي 20 تموز/ يوليه، تلقيت رسالة من الأمين العام لجبهة البوليساريو يدعو فيها إلى إجراء تحقيق مستقل للكشف عن الظروف المحيطة بالأحداث، ودعا بعض الصحراويين على مواقع التواصل الاجتماعي إلى فرض حصار في الكركرات ردا على الحادث.

وتمكنكم مجلة المستقبل الصحراوي من الاطلاع على نص التقرير بالعربية ، الانجليزية ، الاسبانية والفرنسية.
ويمكنكم الاطلاتع على نص التقرير باللغة العربية بالضغط هنا
ويمكنكم الاطلاتع على نص التقرير باللغة الاسبانية بالضغط هنا
ويمكنكم الاطلاتع على نص التقرير باللغة الانجليزية بالضغط هنا
ويمكنكم الاطلاتع على نص التقرير باللغة الفرنسية بالضغط هنا

2 تعليقان

  1. اقترح أن تنشأ منظمة تسمى منظمة “مع العدالة” على غرار التي أنشأتها المعارضة السورية و التي تمثلت في تدوين كتاب يسمى ب: القائمة السوداء التي تضم الاسم الثلاثي و كل المعلومات عن المجرمين الدمويين و الجلادين مغاربة كانو أو صحراويين.
    و للمزيد من المعلومات عن المنظمة و كتاب القائمة السوداء ما عليك الا زيارة غوغل.

  2. القيادة هي من تحدث وليس كوتريس الذي وضع رسائل ومصطلحات القيادة الفاشلة بين مزدوجتين .وهذا دليل .بينما تحدث التقرير عن احتجاجات حول الخليل احمد بمنطق المعاينة الميدانية. انه سقطة أخرى القيادة التي لامقود لنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: