إنطلاق أشغال الملتقى الثالث لرؤساء جمعيات وروابط الجالية الصحراوية بإسبانيا.

انطلاق أشغال الملتقى الثالث لرؤساء جمعيات وروابط الجالية الصحراوية بإسبانيا، يعد فرصة مهمة للوقوف على سيرورة برامج الجمعيات والروابط الصحراوية ومدى تطبيق البرامج السنوية الهادفة للدفاع ونشر القضية الصحراوية على الساحة الأوروبية.
الحضور الرسمي الصحراوي المتمثل بعضو الأمانة الوطنية، وزير شؤون الأرض المحتلة والجاليات، البشير مصطفى السيد، يمثل رسالة واضحة المعالم من التنظيم السياسي تتعلق بالاهمية التي يحظى بها ملف الجالية وتفعليها لدى الدولة الصحراوية.
فعاليات الملتقى افتتحت بكلمة للوزير البشير مصطفى السيد أشاد فيها بدور الجالية الصحراوية في أوروبا في التعريف بالقضية الوطنية ونشرها وتوطيد العلاقات مع مخالف جمعيات المجتمع المدني وشعوب القارة العجوز. كما عرج المسؤول الأول عن القطاع على وضع الجالية حاليا ومختلف برامج جمعياتها وروابطها، مؤكدا حضور تضحيات شعبنا بالأرض المحتلة ومعاناته مع المحتل المغربي في مجمل تلك البرامج. ودعا عضو الأمانة الوطنية في كلمته رؤساء الجمعيات والروابط إلى تكثيف الجهود وتقوية التنسيق من أجل تسهيل العمل والتصدي لكل محاولات العدو لضرب معنويات الجالية.
إلى ذلك، تمت تلاوة التقرير الشامل المقدم للملتقى والذي تطرق إلى برامج كل الجمعيات والروابط المشاركة.
وبعد قراءة التقرير فتح المجال للمشاركين لإثراءه وعرض العراقيل والصعوبات التي تعيق العمل مع اقتراح الحلول المناسبة لها. وأجمع الحاضرون على ضرورة تكثيف جهود التنسيق والعمل المشترك بهدف تعزيز حضور القضية الوطنية على الساحة الأوروبية وتأطير جميع أفراد الجالية خدمة لهدف شعبنا المنشود، الاستقلال الوطني الكامل. وتتواصل اشغال الملتقى الثالث لرؤساء جمعيات وروابط الجالية الصحراوية بإسبانيا لمدة يومين، ومن المنتظر أن يخرج الملتقى بتحديد نقاط العمل وبرامج وخطط هادفة لنشر القضية الوطنية والتعريف بها.

تعليق واحد

  1. ماء العينين

    والله لو كانت المؤثمرات تنفع لرأينا نتائجها ولكن للأسف تبقى نتائجها حبيسة للقاعات المنظمة فيها

%d مدونون معجبون بهذه: