كلمة تأبين وزارة الثقافة الصحراوية في وفاة الشاعر بادي محمد سالم رحمه ألله.

هل يعرف الشعر معنى اليتم ؟ وهل تعرف الطلعة كيف تمشي وحيدة في صحراء قاحلة دون ان يحولها الشاعر الى جنة خضراء ؟
وكيف يتحول الشعر الى ثورة ضد من اغتصبوا الارض والوطن ؟
تلك هي الحكاية … مع شاعر كبير جاب بشعره الديار والقفار وتغنى بقصائده المقاتلين والثوار .
انه الشاعر بادي محمد سالم ، شاعر الأرض والثورة .. وملهم الشعراء والبلغاء .
لقد كان بادي محمد سالم رصيدا ثقافيا وعلميا كبيرا ، وكنزا جمع جواهر الحسانية بشعرها ونثرها ، ولولاه لضاع الكثير من ماضينا وحاضرنا .
ان رحيل بادي محمد سالم ليس فاجعة لعائلته الصغيرة، احمد وإخوته وأخواته… بل للاسرة الثقافية ايضا ، التي فقدت احد فطاحلها الكبار ورجالاتها العظام ، الذين جعلوا من الشعر جسرا تعبره الأجيال بوجدانها للتمسك باهداب الوطن .
انه خسارة كبيرة للشعب الصحراوي ، الذي فقد أبا نصوحا ، ومناضلا مخلصا ، ومنافحا قويا عن عدالة وهوية هذا الشعب العظيم .
ولا غرو ان تعج المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي ، بصور هذا الشاعر الكبير ، يدعو له ابناء شعبه بنفحات الرحمة وخالص الدعاء ، لان العظماء هم من يحتلون قلوب شعوبهم ، ولا شك ان المرحوم بادي محمد سالم رحمه الله كان من بين هؤلاء العظماء ، ولذلك ودعه شعبه كل بطريقته الخاصة .
بل ان التعازي ايضا تجاوزت حدود بلاده الصحراء الغربية ، اذ جاءت من الجزائر وموريتانيا ، وكل ماله صلة بثقافة البيظان .
اننا مهما كتبنا وكتبنا ، فلن نفي هذا الشاعر النحرير حقه … من اخلاص ووطنية ووفاء .. ومن دعوة الى التحام الصفوف وتوحيد الكلمة ، أليس هو القائل : ؟
يالشعب الذكرك مرفوع @ لا ادير الوحدة فنزاع
لا اترظي ببها مفكوع @ ولا اتصيفط بيها طماع .
وغيرها من قصائد ستبقى خالدة وشاهدة على هذا الطود الشعري الفريد .
رحم الله الاب والشاعر بادي محمد سالم ، وألهم ذويه وشعبه الصبر والسلوان ، وجازيه عنا كريم الجزاء .
انا لله وانا اليه راجعون.

%d مدونون معجبون بهذه: