سفير بلادنا بجنوب افريقيا الدبلوماسي البشير الصغير، في ذمة الله.

السفير الصحراوي بجنوب افريقيا في ذمة الله
قال تعالى ” كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون اجوركم يوم القيامة “.

قال عز وجل ” يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي و ادخلي جنتي ” صدق الله العظيم.

ببالغ الحزن والأسى علمنا في مجلة المستقبل الصحراوي بنبأ وفاة الاب الدبلوماسي الصحراوي المخضرم البشير الصغير ، سفير الجمهورية الصحراوية بجنوب أفريقيا، الذي وافاه الأجل اليوم الأربعاء على الساعة 14:25 حسب مصدر من عائلته الكريمة، بعد فترة قصيرة من المرض.
وشغل الراحل عدة مناصب هامة في وزارة الخارجية ، حيث كان من أوائل الشباب الصحراوي الذين عملوا مع الشهيد الولي مصطفى السيد في العمل السياسي السري بالجزائر، قبل أن يتم تكليفه بعدة مهام في العمل الخارجي منها نضاله في العمل الخارجي بفرنسا، واوروبا وبنيويورك.
كما كان عضوا في الوفد الصحراوي المفاوض منذ التسعينات، وشغل منصب مستشار خاص للرئيس الصحراوي الراحل محمد عبد العزيز، قبل أن يتم تعيينه من جديد في وزارة الخارجية أمينا عاما للوزارة ثم سفيرا للجمهورية الصحراوية بجنوب أفريقيا.
عرف الراحل بدقة تحليله وثباته في الدفاع عن حق شعبه في الحرية والاستقلال في كل المحافل التي مثله فيها. وخلال فترة عمله في جنوب أفريقيا عمل الدبلوماسي الراحل تنشيط عدد من المحاضرات واللقاءات لعرض الموقف الصحراوي، وتثقيف الهيئات السياسية والأكاديمية الجنوب أفريقية حول القضية الصحراوية.
وبهذا المصاب الجلل ، تتقدم مجلة المستقبل الصحراوي بأحر التعازي وأصدق عبارات المواساة إلى عائلة ورفقاء الفقيد راجين من العلي القدير ان يتغمده بواسع رحمته ، وان يلهم اهله و ذويه جميل الصبر والسلوان.

انا لله وانا اليه راجعون

تعليق واحد

  1. كان وطنيا حتي رحيله رحمه الله ومن الدلايل كان من الءوايل الذين كتب في القضية الوطنية الرحمة يا شهيد من شهداء الوطن

%d مدونون معجبون بهذه: