القضاء المغربي يصدر أحكاما قاسية و جائرة في حق أسيرين مدنيين صحراويين.

أصدرت محكمة الاستئناف بمراكش المغربية اليوم الثلاثاء 26 نوفمبر 2019 حكما ظالما وجائرا في حق الأسير المدني الصحراوي الحسين البشير امعضور تصل مدته لاثنتي عشرة سنة سجنا نافذة بعد سبع تاجيلات من النظر في ملف هذا الاخير منذ انعقاد أولى جلسات المحاكمة الصورية  بحجة إحظار الشاهدين المتواجد أحدهما بسجن بوزكارن جنوب المغرب.

وقد شهدت جلسة المحاكمة  حضور مراقبين دوليبن كما منع العديد من  المتضامنين الصحراويين من الولوج لقاعة الجلسات و الحضور لأطوار المحاكمة الصورية.

و تجدر الإشارة ان الأسير المدني  الصحراوي الحسين البشير إبراهيم كان قد  أعتقل من طرف السلطات المغربية بعد عملية الترحيل القسري التي تعرض لها من لدن السلطات الإسبانية  مطلع السنة الجارية دون الالتزام بما تنص عليه المواثيف الدولية ذات الصلة بطالبي اللجوء السياسي.

في سياق ذي صلة  قضت الغرفة الثانية بمحكمة الإستئناف في مدينة / العيون الصحراء الغربية المحتلة اليوم الثلاثاء  26 نوفمبر 2019 بالحكم على الأسير المدني الصحراوي السالك عبدي مبارك بخمس سنوات سجنا نافذة.

كما شهدت محكمة الاستئناف وكل الازقة المؤدية لها حصارا بوليسي خانقا  لمنع المتضامنين الصحراويين من الولوج الى المحكمة و مؤازرة  الأسير المدني السالك عبدي مبارك.

و للتذكير كان الأسير المدني الصحراوي السالك عبدي امبارك قد تعرض للاعتقال التعسفي بالشارع العام في مدينة السمارة المحتلة كان ذلك خلال استقبال الأسير المدني الصحراوي صلاح الدين لبصير آنذاك في السابع من يونيو 2019 أين تعرض للتعذيب الوحشي من طرف رجال الاستخبارات المغربية بزي مدني مستعينين في ذلك بالعصي و الهراوات.

رابطة حماية السجناء

الصحراويين بالسجون المغربية.

الثلاثاء 26نونبر 2019.

العيون/ الصحراء الغربية

%d مدونون معجبون بهذه: