اللاجئون الصحراويون يرحبون بالمتضامنين الإسبان ويثمنون وقوفهم إلى جانبهم.

نظم سكان وجماهير ولايتي بوجدور والعيون منابر تضامنية ترحيبية بالمتضامنين الإسبان الذين جاؤوا لزيارة مخيمات اللاجئين الصحراويين.
وعبر اللاجئون الصحراويون عن تضامنهم مع الوفود الإسبانية التي جاءت لزيارة مخيمات اللاجئين الصحراويين على الرغم من تحذير وزارة الخارجية الإسبانية بعدم التوجه إلى المخيمات ، مثمنين وقوفهم إلى جانب الشعب الصحراوي وقضيته العادلة.
ففي ولاية بوجدور ، اعتبر المستشار برئاسة الجمهورية السيد لحريطاني لحسن أن تصريحات وزارة الخارجية الإسبانية لن تؤثر على القضية الصحراوية العادلة ، أما وزير المياه والبيئة السيد إبراهيم مخطار وفي كلمته حلال المنبر بولاية العيون اعتبر المزاعم التي روجت لها الحكومة الإسبانية مع المخابرات المغربية بالقول إن الشعب الصحراوي لن تمس منه المؤامرات التي تحاك ضده خاصة وأنه يحضر لعقد مؤتمره الخامس عشر .
إلى ذلك وصلت ليلة البارحة رحلات جوية إلى مطار تندوف وعلى متنها متضامنون إسبان لزيارة مخيمات اللاجئين ، والذين تساءلوا في تصريحات لوكالة الأنباء الصحراوية عن توقيت تصريحات وزارة الخارجية الإسبانية والهدف منها ، وعن سبب عدم توجيه التحذير لهم من السفر إلى المغرب وهو الذي شهد عملية اغتيال فتيات من جنسيات أوروبية.
وكانت الحكومة الصحراوية وجبهة البوليساريو عبرتا عن شديد الأسف وعميق الاستغراب إزاء هذه التصريحات التي لا مبرر لها ، وأشارتا إلى أن دواعي هذه التحذيرات هو التواطؤ المفضوح مع الاحتلال المغربي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: