الاحتلال المغربي يحاول التشويش على تتويج أمينتو حيدار بجائزة نوبيل البديلة.

منح تتويج أميناتو حيدار أيقونة المقاومة السلمية في الصحراء الغربية و الرئيسة الشرعية لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان المعروفة إختصاراً ب codesa بجائزة نوبل البديلة Right Livelihood Award ،  منح قضية الصحراء الغربية زخماً و أعادها إلى الأضواء من جديد.
هذا التتويج لم يصدر المغرب الرسمي ضده أي رد و لكنه أعطى الضوء الأخضر للرد بالطرق و الأساليب المخزنية البالية التي فشلت في كل المحطات.
حيث إستدعت سلطات الاحتلال المغربية بالعيون و الداخلة المحتلتين عبر مايسمى بالباشويات كل رؤساء جمعيات و منظمات و هيئات المجتمع المدني و فرضت عليهم التوقيع على عريضة تنديدية كتبت باللغة الانجليزية لإرسالها إلى كل المنظمات الدولية و أولها المنظمة المانحة لجائزة نوبيل البديلة Right Livelihood Award.
و تهدف حملة التشويش المغربية للطعن في المناضلة أمينتو حيدار و للتشكيك في أصولها و التأكيد على أنه لا يحق لها تمثيل أهل الصحراء الغربية أو الدفاع عن حقوقهم.

متابعة : الرقيبي حيدار.

تعليق واحد

  1. عباس عبد الله

    لأنه غير واثق من نفسه ، ومن دبلوماسيته ، مثله مثل السارق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: