“ذاهب الى الصحراء” شعار حملةحركة التضامن الاسبانية للرد على خارجية بلادها.

في تحدي للتهديدات الأمنية المزعومة التي اطلقتها الحكومة الاسبانية بمباركة مغربية اجتاح مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاق #انا_لست_خائفا سنزور مخيمات اللاجئين الصحراويين، وبدأت التسجيلات في رحلات مبرمجة لمئات المتضامنين الاسبان مع كفاح الشعب الصحراوي الى العائلات الصحراوية بمخيمات اللاجئين الصحراويين.
حيث وصلت ليلة البارحة الرحلة الاولى والتي تضم عشرات المتضامنين الاسبان.
شعار “ذاهب إلى الصحراء” ، اطلقته ايضا المنظمات غير الحكومية والمتعاونين وحركة التضامن الدولي ، وفي الوقت نفسه رسالة إلى حكومة إسبانيا وشركائها بأن مخيمات اللاجئين الصحراويين تظل آمنة للغاية ، وكريمة للغاية لمدة 40 عامًا .
إن ادعاءات النظام الإسباني بالتواطؤ مع نظيره المغربي لم تعمل على منع العشرات من المتعاونين والمؤيدين والوفود والأسر المضيفة من زيارة المخيمات.
لم تكن المغالطات والابتزاز قادرة على كسر معنويات حركة التضامن التي تزداد عددًا كبيرًا وتكتسب معها القضية الصحراوية المزيد من المتعاطفين في جميع أنحاء العالم لسبب بسيط يتمثل في عدالة القضية الصحراوية، وكفاح الشعب الصحراوي من اجل الحرية والاستقلال باستكمال تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية التي تبقى اخر مستعمرة في افريقيا.

وعبرت الحكومة الصحراوية في بيان يوم الخميس الماضي، عن استغرابها الشديد للتصريحات المريبة التي أوردتها وزارة الخارجية الاسبانية يوم الأربعاء محذرة فيها المواطنين الإسبان من زيارة مخيمات اللاجئين الصحراويين.
وشكك بيان الحكومة في توقيت صدور التصريح الإسباني الذي “يأتي مباشرة بعد لقاء جمع وزير الخارجية الإسباني بنظيره المغربي”، داعيا “الحكومة الإسبانية إلى التوقف عن هذا الاستهداف المخجل للشعب الصحراوي والعمل، بدل ذلك، على تحمل مسؤوليتها السياسية والقانونية والأخلاقية في التعجيل بتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، بتمكينه من ممارسة حقه في تقرير المصير والاستقلال”.
ومن جانبها أعربت ممثلية جبهة البوليساريو باسبانيا عن إدانتها لتصريحات وزارة الخارجية الإسبانية بخصوص تحذير رعاياها من زيارة مخيمات اللاجئين الصحراويين.
جاء ذلك على لسان ممثلة جبهة البوليساريو باسبانيا ، عضو الأمانة الوطنية السيدة خيرة بلاهي أباد خلال ندوة صحفية نشطها بالعاصمة الإسبانية مدريد ،التي أعتبرت التصريحات غير دقيقة و تفتقد للمصداقية.
وأضافت الدبلومسية الصحراوية أن هذه التصريحات أثارت حفيظة كافة فعاليات المجتمع المدني الإسباني و نشطاء وإعلاميين ومهتمين متضامنين مع الشعب الصحراوي وقضيته العادلة .
وأشارت خيرة بلاهي إلى أن جبهة البوليساريو والدولة الصحراوية تسعى دائما ومستعدة للمساهمة في استتباب الأمن والإستقرار في المنطقة من خلال التعاون المشترك مع كافة دول الجوار في مواجهة الجريمة العابرة للقارات التي يعتبر المغرب أحد اضلاعها الرئيسيين.
وطمأنت ممثلة جبهة البوليساريو بمدريد جميع المتضامنين لعدم تأثير هذه المعلومات المنافية للحقيقة التي تستهدف النيل من نضال ومقاومة الشعب الصحراوي الذي يحضر لعقد المؤتمر الشعبي العام الخامس عشر بمنطقة تفاريتي المحررة .
وفي ردها على أسئلة الصحفيين أكدت خيرة بلاهي أن هذا البيان يعتبر غطاءً سياسيا للمآسي والمعاناة التي يتعرض لها الشعب الصحراوي منذ عقود والمتمثلة في الاحتلال المغربي للشعب الصحراوي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: