امنتو حيدار تستسلم جائزة نوبل البديلة في العاصمة السويدية ستوكهولم.

احتضن قصر “السيركوس” بالعاصمة السويدية ستوكهولم يوم الاربعاء 4 ديسمبر 2019 حفل تسليم جوائز نوبل البديلة التي تمنحها منظمة  “رايت ليفليهوود” لعام 2019، من بينهم المدافعة الصحراوية عن حقوق الانسان أمينتو حيدار.

وانتقدت أميناتو حيدار في كلمتها بعد تسلم الجائزة دولا مثل إسبانيا والهيئات الدولية مثل الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بسبب خذلانهم للشعب الصحراوي.
كما أن كوبيناوا، وهو عضو من قبيلة “يانومامي” من السكان الاصليين في البرازيل قد تم منحه الجائزة وهو من “رابطة هوتوكارا يانومامي” بسبب حماية الغابات في الأمازون.
وقال: “نحن، شعب يانومامي يكوانا، نود مساعدتكم من أجل الضغط على حكومة البرازيل لإبعاد عمال مناجم الذهب عن أرضنا”، وأشار إلى تسميم عمال المناجم للأنهار والسمك بالزئبق.
واختارت لجنة التحكيم المحامية الصينية جو جيانمي /58 عاما/ في سبتمبر الماضي بسبب “عملها الريادي والدؤوب ” في ضمان حقوق المرأة في الصين”.
وكانت المحامية جو قد أبلغت الشهر الماضي مؤسسة “رايت ليفليهوود” بأنها لن تتمكن من الحضور.
ولم تذكر المؤسسة سببا لغيابها.
وكان بعض الفائزين بالجائزة في السابق لم يتمكنوا من الحضور بسبب الحظر على السفر.
كما غابت عن الحفل ناشطة المناخ السويدية الشابة جريتا تونبرج، وأشارت لجنة تحكيم الجائزة المعروفة باسم “جائزة نوبل البديلة” إلى تونبرج ” لانها كانت ملهمة للمطالب السياسية وتضخيمها لاتخاذ إجراءات مناخية عاجلة تعكس الحقائق العلمية”.
وتعهدت تونبرج في رسالة مسجلة لأنها لم تتمكن من الحضور بنفسها بأن “المعركة مستمرة، ولن نتوقف أبدا”.
يذكر أنه في أغسطس 2018، بدأت تونبرج /16 عاما/ “إضرابا مدرسيا” خارج البرلمان السويدي، الأمر الذي ألهم حركة بقيادة شبابية، نظمت إضرابات بشأن المناخ في مختلف أنحاء العالم، تحت شعار “أيام الجمعة من أجل المستقبل”.
وقال يوهان روكستروم، رئيس معهد بوتسدام لأبحاث تأثير المناخ في ألمانيا، عندما قدم تونبرج: “الشباب في العالم هم بمثابة النور في (نهاية) النفق”.
وأضاف: “إنها جان دارك المناخ”.
وكانت تونبرج، التي ترفض السفر بالطائرة لتجنب الإضرار بالبيئة قد وصلت إلى لشبونة أول أمس الثلاثاء بعد رحلة استمرت ثلاثة أسابيع عبر المحيط الأطلسي في طريقها إلى مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في مدريد.
وسيحصل كل من الفائزين الأربعة على جائزة نقدية بقيمة مليون كرونر (103 آلاف دولار)، وتمثال تم تصميمه بشكل خاص من معدن تم إعادة تدويره من برامج تدمير الأسلحة في أمريكا الوسطى.

يمكنكم مشاهدة حفل توزير جوائز نوبل البديلة من الرابط ادناه

   

 

تعليق واحد

  1. عباس عبد الله

    الحدث في حد ذاته يعتبر خدمة جليلة للقضية الصحراوية إعلاميا ، وسياسيا ، ودبلوماسيا

%d مدونون معجبون بهذه: