هكذا ساهمت الدبلوماسية الصحراوية في تصويب موقف اتحاد جنوب افريقيا لكرة القدم.

منذ أن أعلن عن تنظيم البطولة الافريقية لكرة القدم داخل القاعة بمدينة العيون المحتلة في خرق سافر للقرارات والمواثيق الدولية والافريقية، قامت وزارة الخارجية الصحراوية بمراسلة جميع الأصدقاء المعنيين بالمشاركة في البطولة القارية، لتنبيههم على خطورة الخطوة التي اقدم عليها الاحتلال المغربي من أجل ضمان إعتراف دولي يتواجده الغير شرعي وتكريس واقع الاحتلال في الصحراء الغربية.
ونظرا للوضع الاستثنائي الذي شهدته السفارة الصحراوية بجنوب افريقيا بعد رحيل الدبلوماسي المخضرم الفقيد البشير الصغير، قام عضو برلمان عموم إفريقيا سعيد الجماني المتواجد بمهمة بدولة جنوب افريقيا بلعب دور بارز من اجل التحسيس بهذه القضية لدى أصدقاء الشعب الصحراوي والاوساط الدبلوماسية بالبلد الافريقي.
و افادت مصادر خاصة لموقع SNN أن الاتصالات التي باشرها عضو البرلمان الافريقي بدأها أولا مع المتضامنة الجنوب افريقية كاترين كونستانتين و مجموعة من نشطاء المجتمع المدني الجنوب افريقي، حيث قام الدبلوماسي الصحراوي سعيد الجماني اولا بالاتصال بالمتضامنة كاثرين وتدارسا خطورة الموقف في حال مشاركة فريق جنوب افريقيا في البطولة القارية المزمع تنظيمها بمدينة العيون المحتلة، وقاموا بالاتصال ببعض المسؤولين البارزين على علاقة بموضوع الرياضة، وتم اطلاعهم على خطورة الموضوع وتناقضه مع الموقف الرسمي لجنوب افريقيا التي لاتعترف بواقع الاحتلال المغربي للصحراء الغربية، وشرعوا في التحضير لمظاهرة احتجاجية بمطار جوهانسبرغ و كانت ستنظم بالتزامن مع مغادرة الفريق للاراضي الجنوب افريقية، وبعد وصول رسالة الاحتجاج لى القائمين على ملف الرياضة اتخذت الاتحادية الجنوب افريقية قرارا بمقاطعة البطولة الافريقية داخل القاعة بمدينة العيون المحتلة رغم تكبدها لخسائر مالية جراء دفع غرامة مالية تقدر بـ مليون رند اي مايعادل 100 الف دولار.
وهكذا إستطاعت التحركات الدبلوماسية الصحراوية رغم حالة الشغور الذي تشهده السفارة و انشغال معظم الدبلوماسيين بالمشاركة في اشغال المؤتمر الشعبي العام الخامس عشر، استطاعت تصويب موقف الاتحادات الرياضية بما ينسجم وموقف جنوب افريقيا والقانون الدولي والافريقي المساند لقضية الشعب الصحراوية العادلة.

المصدر موقع SNN

هكذا ساهمت الدبلوماسية الصحراوية في تصويب موقف اتحاد جنوب افريقيا لكرة القدم.

%d مدونون معجبون بهذه: