أزمة تعصف ببطولة أفريقيا داخل الصالات بسبب الصحراء الغربية المحتلة.

إنتقد كل من الاتحاد الجزائري لكرة القدم، و اتحاد الكرة الجنوب أفريقي “قبول” الاتحاد الإفريقي لكرة القدم اختيار المغرب لمدينة العيون المحتلة لاحتضان منافسات كأس أفريقيا لكرة القدم داخل الصالات.
بيان اتحاد الكرة الجزائري أكد انسحاب الفريق الجزائري من المنافسة إذا ما تم التمسك بمدينة العيون المحتلة لاحتضانها.
وتعتبر الجزائر مدينة العيونبالصحراء الغربية منطقة محتلة من طرف المملكة المغربية.
وراسل الاتحاد الجزائري رئيس الكاف، أحمد الأحمد، وهدد أيضا بعدم مشاركته في الاحتفال المقبل بمناسبة الذكرى الـ63 لإنشاء الاتحاد الأفريقي لكرة القدم إذا ما وجه له الدعوة.
بينما أبلغ اتحاد كرة القدم لجنوب إفريقيا الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بقراره الانسحاب من المشاركة في البطولة لنفس السبب.
الاتحاد الجنوب أفريقي اعتبر تنظيم المنافسة بمدينة العيون المحتلة “انتهاكًا صارخا للقانون الدولي وميثاق الاتحاد الإفريقي ومبادئ وموقف حكومة بريتوريا من النزاع في الصحراء الغربية”.
فيما قال بيان للاتحاد الجزائري لكرة القدم أن “الكونفدرالية الإفريقية، كانت سباقة في الماضي للدفاع عن القيم الإنسانية وناضلت ضد كل أشكال الاستعمار من بينها نظام التمييز العنصري في جنوب إفريقيا”.
الجانب الجزائري قال كذلك إن قرار تنظيم المنافسة في العيون المحتلة “يحمل دلالات سياسية، ويعد دعوة إلى الانقسام داخل بيت الاتحاد الإفريقي لكرة القدم”.

%d مدونون معجبون بهذه: