وزير الداخلية السويدي يقدم توضيحات حول قضية الاعتراف بالدولة الصحراوية.

في إطار الدبلوماسية الشعبية، التقى المواطن الصحراوي سعيد زروال صباح يوم 24 يناير 2020 مع وزير الداخلية السويدي السيد ميكائيل دامبيرغ على هامش زيارته لمدينة نورشوبينغ، و أثناء اللقاء الذي جرى بعد المحاضرة التي قدمها الوزير السويدي بحي هوغابي، سأله المواطن الصحراوي عن أسباب تغيير الحزب الديمقراطي السويدي الحاكم لموقفه من قضية الاعتراف بالدولة الصحراوية؟
فكان جواب وزير الداخلية السويدي أن موقفهم يأتي إنسجاما مع موقف الأمم المتحدة التي تحاول ايجاد حل سلمي لقضية الصحراء الغربية واضاف أن إتخاذ أي موقف قد يعرقل المساعي الاممية لتوسية القضية.

يشار إلى ان البرلمان السويدي صادق على قرار الاعتراف بالدولة الصحراوية عام 2012 لكن الحكومة السويدية تراجعت عن ترسيم الاعتراف بسبب الضغوط السياسية والا قتصادية التي تعرضت لها من قبل الرباط.

تعليق واحد

  1. سبحان الله وياله من إعلام يعود سنوات طويلة لمرحلة الإيديولوجيا ويذكرنا بصحف مثل البرافدا لأن الرجل يقول بصريح العبارة أن السويد لم تعترف بكم احتراما لدور الأمم المتحدة حتى لا تعرقله وأنتم تقوقلون بسبب الضغوط المغربية على بلد اسمه السويد وكأن المغرب أقوى اقتصاديا وسياسيا ودبلوماسيا من السويد الني تخاف ردة فعله. ابحثوا عن هقول مغفلة لتصدق مثل هذه الترهات

%d مدونون معجبون بهذه: