الاحتلال المغربي يعلن عن بدء حرب الحدود البحرية بعد رفضه أخذ الإذن من إسبانيا.

أعلن نظام الاحتلال المغربي على لسان وزير خارجيته عن بدء حرب الحدود البحرية بعد اعلانه أنه لن يستأذن اسبانيا في عملية ترسيم ما وصفها بحدوده البحرية، وهي حدود غير معترف بها دوليا بسبب ضمها لمياه الصحراء الغربية المحتلة.

و قال وزير خارجية الاحتلال، يوم الجمعة، إن من حق بلاده ترسيم حدودها البحرية دون أخذ إذن إسبانيا، خصوصا أن هذه الأخيرة قامت بخطوة مماثلة بدون أخذ إذن الرباط.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده مع نظيرته الإسبانية أرانشا غونزاليز لايا في العاصمة المغربية الرباط.
وتجري وزيرة الخارجية الإسبانية زيارة عمل للمغرب تعتبر الأولى لها خارج الاتحاد الأوروبي منذ تعيينها منتصف يناير الجاري.
وفي وقت سابق، أعلن الحزب الاشتراكي الحاكم في إسبانيا أن “ترسيم الحدود المائية المغربية المجاورة لجزر الكناري ولمدينتي سبتة ومليلية (تحت السيادة الإسبانية وتطالب بهما الرباط) ينبغي أن يتم في إطار اتفاق مشترك”.
و اعتبر امحمد خداد ، انه بعد مصادق البرلمان المغربي يوم الأربعاء على قانونين متعلقين بإنشاء المنطقة الاقتصادية الخالصة وتعيين الحدود البحرية للمغرب، التي تحاول دولة الاحتلال المغربية إدماج المياه الإقليمية الصحراوية، اعتبر أن تمادي المغرب في سياسته التوسعية هو مباشرة لتقاعس إسبانيا عن الوفاء بمسؤوليتها القانونية والتاريخية تجاه الصحراء الغربية.
واضاف امحمد خداد ” إننا نشجب بقوة هذين القانونين اللذين يمثلان فصلاً آخراً من فصول سياسة التوسع المغربية التي لم يسلم منها أي أحد في المنطقة”.

%d مدونون معجبون بهذه: