على اي نحو يجب أن نتحرك..؟

في قراءة موقفة وربط منطقي وموضوعي للاحداث المتسارعة التي تعرفها القضية الوطنية لاسيما على صعيد مناورات ومؤامرات العدو لخص في سطور الصديق محمد الفاروق السياسة الهجومية للرباط في هذه الاونة ومحاولة فرض الامر الواقع في الاراضي المحتلة في غمرة انشغالنا باشياء لا نفع فيها ولاجدوى منها.
اضيف فقط نقطة اخرى يستغلها الاحتلال وهي اكتساح اشباه السياسيين الشعبويين والفاسدين لرأس السلطة في اكثر من بلد وعلى رأس المنظمات والهيئات الدولية . اكبرهم واكثرهم تفاهة ترامب وفي العاصمة الاهم . لاسباب عديدة صارت الديمقراطية مطية للغوغاء وللفاسد والمرتشي والعنصري. وبالتالي سقطت جميع الخطوط الحمراء التي كانت محل اجماع واحترام على الاقل في الحد الادنى كالقانون الدولي والقرارات الاممية وغيرها.
الان يترأس الامم المتحدة مرتشي ويستيعين بامثاله في باقي الهيئات الاممية الحقوقية والسياسية. معظم الديمقراطيات العريقة تتخلى عن قيمها التي تأسست عليها وترتمي شعوبها مغمضة الاعين في احضان اليمين المتطرف المتحالف مع الرأسمالية المتوحشة.
طيلة الصراع بيننا وبين الاحتلال المغربي لم يجرأ اي بلد على الاعتراف بالسيادة للمغرب على الارض الصحراوية المحتلة ، حتى فرنسا لم تسنطع . هذا العصر انتهى وعلينا الاستعداد للاسوأ ، والذي بدات بوادره تلوح من فتح قتصليات الى تنظيم بطولات الى ترسيم حدود …..الى……الخ.
انظروا تجاه الصراع الفلسطيني الاسرائيلي وبغض النظر عن الموقف الامريكي من الصراع والدعم الامحدود واللامشروط لتل ابيب و رغم احتلالها منذ 1967 لم يجرؤ رئيس على الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل سوى ترامب. وكما توقع ترامب كان الاعتراض الدولي على موقفه باهتا جدا.
اريد ان اخلص الى ان السياسة الان صارت رهينة البزنس والفساد والمخزن المغربي يراكم تجربة قرون في النذالة و السفاهة، وشراء الذمم . الان بامواله واموال اصدقائه او اسياده يستطيع فعل الكثير وتغيير واقع ظل قائما ممتنعا لاكثر من اربعة عقود، امتثالا لقواعد القانون الدولي.
لن نستطع مجارات العدو في شراء الذمم ، وعدالة القضية لم يعد سبب كاف ، لمراعاتنا قانونيا وحقوقيا، اضف الى ذلك ان المعركة القانونية التي خاضتها الجبهة وتخوضها ضد الاتفاقات الاقتصادية بين المغرب والاتحاد الاوروبي وغيره التي تشمل ثرواتنا الطبيعية جاءت متأخرة ربما تكون مجدية في التسعينيات وماقبلها. الان مع هكذا سياسة وسياسيين لا قيمة لها. لانه لاقيمة لاي قانون في عرفهم سوى للصفقات او الرشاوى . علينا ان نتحرك والورقة الاقرب للعب بيها هي الكركرات. ثم تغيير الواقع في الارض المحررة ، بما في ذلك التنقيب عن الثروات واستثمارها واسناد ذلك الى شركات مؤثرة ولو مجانا . علينا ان نطرق كل الابواب وان نمارس السياسة كما هي لا كما نريدها ان تكون ، ضعو ايديكم في ايد كل من من شأنه ان يساعدنا على استرجاع حقنا واقامة دولتنا المستقلة ولو كان الشيطان نفسه. تطلعو الى طهران الى بكين الى اي مكان فيه مصلحة لنا ، تكلمو لغة المصالح والمشاريع والمنافع الواعدة والعائدة منها.
اما عن السؤال الذي طرحه الفاروق. على أي نحو يجب أن نتحرك.؟ فالجواب اصعب من يرد عليه فرد. الاجابة مسؤولية الجميع عبر ندوات او منتديات يقدم فيها الصحراويون خارطة طريق للخروج من المأزق المستديم.
بقلم  : اسلامة الناجم.

 

تعليق واحد

  1. بِسْم الله ان دور المنظمات غير حكومية و المجتمع المدني مهم في هذه الظروف الحالكة:
    -في تحسيس و توعية الرأي العام الوطني و الدولي بخطورة الوضع و ذلك ب :
    – مظاهرات سلمية على طول جدار ” الذل و العار”( خاصة معبر الكركرات ) تدين غطرسة النظام الملكي المغربي و تهاون الامم المتحدة
    -يشارك فيها مواطنون و اجانب و صحافة محلية و دولية
    – تكون هذه المظاهرات شهرية و تنظم كالآتي:
    – ساكنة ولاية الداخلة و آوسرد مسمياتهم السلمية تخص قطاع وادي الذهب
    – ساكنة ولاية العيون و السمارة مسيراتهم السلمية تخص قطاع الساقية الحمراء
    – ساكنة ولاية بجدور و الشهيد الحافظ مسيراتهم السلمية تخص الخارج
    كل هذا يوازيه تظاهرات في المدن المحتلة و في الخارج ( في اسبانيا ، فرنسا ، الولايات المتحدة الامريكية و مقرات الامم المتحدة و الاتحادالافريقي..)

%d مدونون معجبون بهذه: