في ظل صمت الاتحاد الافريقي، الاحتلال المغربي ينظم بطولة رياضية بمدينة العيون المحتلة.

في ظل صمت الاتحاد الافريقي إنطلقت يوم الثلاثاء، بمدينة العيون المحتلة فعاليات نهائيات بطولة أمم أفريقيا لكرة القدم داخل القاعة، بحفل افتتاحي حضره أحمد أحمد رئيس الكونفدرالية الأفريقية لكرة القدم إلى جانب ممثلين لبعض الدول الافريقية ومنها موريتانيا.

ويطرح تنظيم هذه التظاهرة في اراضي بلد مؤسسة للاتحاد الافريقي علامات استفهام كبيرة عن مدى مقدرة المنظمة القارية على الضغط على أعضائها لاحترام القرارات ومواثيق الشرعية الدولية.

يشار إلى أن منتخبات الجزائر وجنوب افريقيا اعلنت في وقت سابق عن انسحابها من البطولة القارية المنظمة بمدينة العيون المحتلة بسبب انتهاكها للقانون الدولي.

و ستتواصل التظاهرة إلى السابع من الشهر المقبل، بدخول فرق المجموعة الأولى دائرة التنافس، حيث فاز منتخب غينيا الاستوائية على جزر موريس بأربعة أهداف لهدفين، فيما واجه منتخب الاحتلال المغربي منتخب ليبيا.

%d مدونون معجبون بهذه: