العلامة والاب الجليل حمادي ولد علا ، في ذمة الله.

يقول الله تعالى “يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الىا ربك راضية مرضية فأدخلي في عبادي وادخلي جنتي ” صدق الله العظيم.
بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ونفوس يملأها الاسى والحزن تلقى الشعب الصحراوي رحيل الاب الجليل حمادي ولد مبارك ولد علا يوم أمس الذي عرف قيد حياته بعلمه الوافر لكتاب الله عز وجل والفقه واصوله وغيرهم من العلوم الشرعية كما عرف رحمة الله تعالى عليه بحسن الخلق والتواضع وحب الخير للجميع والكرم والصلح بين الناس.
وظل الفقيد حمادي ولد أمبارك ولد علا يدافع عن وحدة شعبه حتى آخر أيام حياته.
وبهذا المصاب الجلل يفقد الشعب الصحراوي أحد أهم مشايخ العلم والمعرفة والفقه والنخوة حتى صعدت روحه الطاهره في عليين بحول الله وقوته .
الراحل كانت خيمته مفتوحة لكل العابرين .
وكان رحمة الله عليه يحب فعل الخير والمعروف في الناس جميعا لاسيما في اليتامى والأرامل والمساكين .
فقد غاب جسده وصعدت روحه الى بارئها،
ولم تغب ذكراه والدعاء له .
فاللهم أبدله دارا خيرا من داره و أهلا خيرا من أهله و أدخله الجنة و أعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار”. “اللهم ارحمه فوق الأرض و تحت الأرض و يوم العرض عليك اللهم قهِ عذاب يوم ابعث عبادك”. “اللهم أنزل نوراً من نورك عليه”. “اللهم نور له قبره و آنس وحشته ووسع مدخله”
وبهذا المصاب الجلل ، تتقدم هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي بأحر التعازي وأصدق عبارات المواساة إلى عائلة ورفقاء الفقيد راجين من العلي القدير ان يتغمده بواسع رحمته ، وان يلهم اهله و ذويه جميل الصبر والسلوان.

إنا لله وإنا اليه راجعون.
%d مدونون معجبون بهذه: