الصحافة العالمية تولي إهتمام لانعكاسات صفقة القرن على قضية الصحراء الغربية.

اولت الصحافة العالمية إهتماما كبيرا لانعكاسات صفقة القرن التي اعلن عنها الرئيس الامريكية دونالد ترامب على قضية الصحراء الغربية.
حيث كتب موقع روسيا اليوم أن التلفزيون الإسرائيلي ذكر أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حاول ترتيب صفقة تقضي بالاعتراف الأمريكي بالاحتلال المغربي للصحراء الغربية مقابل مضي المملكة في تطبيع العلاقات مع تل أبيب.
وأفادت القناة الـ13 الإسرائيلية يوم الاثنين، بأن نتنياهو تقدم أكثر من مرة إلى واشنطن بهذه المبادرة خلال العام الأخير، غير أن مستشار الأمن القومي السابق في البيت الأبيض جون بولتون عارضها بشدة.
وبعد إقالة بولتون في سبتمبر الماضي، أثار نتنياهو هذا الموضوع مجددا مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، غير أن البيت الأبيض رفض المقترح مرة أخرى.
وأشارت القناة إلى أن هذا المقترح سلم إلى الولايات المتحدة من قبل مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات، مدعية أنه أقام علاقات مع مساعد وزير خارجية الاحتلال المغربي ناصر بوريطة، علاوة على صلات تربط كلا بن شبات وبوريطة مع رجل الأعمال اليهودي ياريف الباز المقرب من صهر وكبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، جاريد كوشنر.
ونقلت القناة عن مسؤول إسرائيلي زعمه أن الجانب المغربي أبدى عدم ارتياحه إزاء وجود “هوة” بين وعود نتنياهو والنتائج التي أحرزت على أرض الواقع، علاوة عن حديث رئيس الوزراء عن اتصالاته السرية مع الرباط لمصالحه السياسية.
و اضاف الموقع أنه في شهر ديسمبر الماضي، أفادت وسائل إعلام عبرية، بأن بومبيو خلال زيارته إلى المغرب عقب لقاء نتنياهو في البرتغال سيبحث مع قيادة المملكة تطبيع العلاقات مع إسرائيل وأن رئيس الحكومة الإسرائيلي يأمل في مرافقة وزير الخارجية الأمريكي في هذه الرحلة، غير أن الجانب المغربي رفض قطعيا مناقشة التطبيع مع الدولة العبرية وألغى الملك محمد السادس اجتماعه المقرر مع بومبيو.
و نقل موقع أكسيوس الإخباري الأمريكي عن مصادر إسرائيلية وأمريكية لم يكشف عنها أن إسرائيل تسعى لإقناع إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الاعتراف باحتلال المغرب للصحراء الغربية، مقابل تطبيع الرباط لعلاقاتها مع الدولة العبرية.
وذكر الموقع أن هذه الخطوة “ستكون بمثابة إنجاز دبلوماسي كبير لملك الاحتلال المغربي، محمد السادس، وكذلك ستمنح دفعة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو”. ولم يرد تعليق رسمي من المغرب أو إسرائيل أو الولايات المتحدة على ما ذكره الموقع الأمريكي.
مسائية DW: عرضت تقريرا مصورا تحت عنوان : إسرائيل تعرض دعم المغرب في قضية الصحراء. فما الثمن؟ وسلطت الضوء فيه على تقارير صحفية تتحدث عن مساع إسرائيلية لإقناع إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بواقع الاحتلال المغربي للصحراء الغربية، مقابل تطبيع كامل للعلاقات بين إسرائيل والمغرب.

تعليق واحد

  1. بابا تقيو

    الولايات المتحده الامريكيه لا يمكن أن تعقد صفقة مع المغرب فهو ليس له أهمية تذكر إذا ما قيس بأهمية الدولة العبرية ثم إن المغرب ماذا عنده ليقدمه إلى أمريكا . امريكا عقدت صفقة مع السعودية واخواتها حضر حفل الصفقة اترامب وعائلته وصهره كوشنير وحصل علي أموال طائلة ثم صفقة مع كوريا الشمالية كسر فيها جدار الصمت معها واخيرا صفقة القرن لتهويد القدس وموقف المغرب الأقصى الدولة المملكة لا لبس فيه .المغرب فقط عقد مشاورات حث فيها إسرائيل إلى التوسط لدى الولايات المتحدة لحملها على الموافقة على تأييد الاحتلال المغربي التوسعي وإضفاء شرعية عليه .لكن الولايات المتحدة لأ تبتز فالتطبيع الإسرائيلي قائم مع المغرب و ترقيته إلى المستوى الرسمي المباشر هذا هو ديدن المغرب الذي يحاول به ابتزاز اسرائيل .
    اسرائيل دولة قوية وناجحة وفيها ديمقراطية حقيقية والقانون فيها له احترام والكل فيها مهما بلغ أعلى مراتب الوظيفه يمتثل للقضاء اذا ما دعاه ثم إن لها وزن دولي لتأثيرها على مواقع صنع القرار الدولي في كل مراكز القوة الكبرى امريكا اوربا روسيا والصين..الخ لذلك نحن الصحراويين علينا بطلب تمثيل لنا فيها أسوة بما عندنا في فرنسا.. على الأقل فهذا التمثيل إذا لم يحقق مصلحة فقد يدفع ضرر
    الدولة الصحراويه هي الحل

%d مدونون معجبون بهذه: