غوتيريس يشدد على ضرورة تصفية الإستعمار بشكل نهائي من الأقاليم الـ17 المدرجة لدى الأمم المتحدة.

شدد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، على ضرورة مواصلة الجهود الأممية من أجل إنهاء الاستعمار وبشكل نهائي، من الأقاليم الـ17 المدرجة لدى اللجنة الأممية الخاصة بالمسائل السياسية وتصفية الإستعمار.
ودعا غوتيريس، خلال كلمة ألقاها في إفتتاح دورة لجنة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بالمسائل السياسية وإنهاء الاستعمار، إلى ضرورة “إستكمال هذه العملية التي تعود آخر نتائجها إلى عام 2002 بإستقلال تيمور الشرقية، قبل أن تدخل مرة أخرى إلى النفق المسدود”.
وأبرز الأمين العام الأممي أن اللجنة تشرف على عملية تمثل “أحد أهم الفصول في تاريخ الأمم المتحدة”، موضحا أنه “في عام 1946، أدرجت الأمم المتحدة 72 منطقة في القائمة الأصلية، واليوم وبعد مرور 74 عاما، لم يتبق سوى 17 إقليما ضمن اللائحة، ما يجعلنا جميعا نفتخر بهذا الإنجاز، ولكن في نفس الوقت لا يجب نسيان أولئك الذين ما زالوا ينتظرون”.
هذا ويذكر أن إقليم الصحراء الغربية، أفادت إليه المنظمة الأممية عقب وقف إطلاق النار بين جبهة البوليساريو والمغرب، بعثة (المينورسو) بهدف الإشراف على إجراء إستفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي، وفق مهمتها الرئيسية التي حددها المجلس الأمن الدولي في قرار رقم 690 الصادر فيه أبريل 1991.

%d مدونون معجبون بهذه: