تعزية في استشهاد أحد أفراد جيش التحرير الشعبي الصحراوي أثناء مهمة تأمين.

يقول الله تعالى “يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الىا ربك راضية مرضية فأدخلي في عبادي وادخلي جنتي ” صدق الله العظيم.
بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ونفوس يملأها الاسى والحزن تلقى الشعب الصحراوي رحيل الاب المقاتل الصحراوي عزوز محمد مولود ، االذي إستشهد يوم الجمعة أثناء تأديته لمهامه في صفوف وحدة من وحدات الأمن التابعة للناحية العسكرية السادسة المكلفة بتأمين الاحتفالات المخلدة للذكرى الـ 44 لإعلان الجمهورية، حسب بيان صادر عن وزارة الدفاع الوطني .
وأوضح بيان صادر عن وزارة الدفاع الوطني أن الشهيد عزوز محمد مولود انتقل إلى رحمة الله متأثرا بجراح بليغة أصيب بها على اثر حادث أليم يوم أمس الخميس بينما كان يقوم بتأدية واجبه الوطني المتمثل في تأمين الاحتفالات المخلدة للذكرى الرابعة والأربعين لإعلان الجمهورية، نقل على إثره إلى المستشفى حيث وافاه الأجل المحتوم صباح اليوم الجمعة ووري الثرى في مقبرة ولاية آوسرد بحضور عدد من أعضاء الأمانة وأركان جيش التحرير الشعبي الصحراوي .
وأضاف البيان، أن الشهيد التحق بصفوف جيش التحرير الشعبي الصحراوي في ريعان شبابه وظل مقاتلا بالناحية العسكرية الرابعة ثم بالناحية العسكرية السادسة حتى استشهاده.

و بهذا المصاب الجلل ، تتقدم هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي بأحر التعازي وأصدق عبارات المواساة إلى عائلة ورفقاء الفقيد راجين من العلي القدير ان يتغمده بواسع رحمته ، وان يلهم اهله و ذويه جميل الصبر والسلوان.

إنا لله وإنا اليه راجعون.