الرئيس الجزائري هو الوحيد المخول للإعلان عن الحجر الصحي الشامل.

قال وزير الصحة الجزائري عبد الرحمان بن بوزيد، أن الجزائر دخلت المستوى الثالث، بعد تفشي الوباء في أكثر من 17 ولاية، وأضاف “يجب أن نحضر أنفسنا للأسوأ”.
الوزير الجزائري خلال نزوله ضيفا على الاذاعة الجزائرية أكد أن الحصيلة ارتفعت، غير أنه رفض تقديم الرقم الجديد مشيرا أن اللجنة الجزائرية لمتابعة الوباء هي الوحيدة المخولة لتقديم الاحصائيات وسيكون ذلك كل يوم مساء على الساعة الخامسة. للاشارة فان آخر حصيلة تشير الى تسجيل 139 حالة مؤكدة من بينها 15 حالة وفاة.
أما بخصوص اعلان الحجر الصحي الشامل، قال أن الرئيس الجزائري هو المخول الوحيد للإعلان عنه. كما كشف بن بوزيد أنه استقبل رجل الأعمال يسعد ربراب، هذا الأخير أعرب عن استعداده جلب عدد كبير من أجهزة التنفس.
وتطرق الوزير أيضا إلى المقارنة بين الوضع في الجزائر وإيطاليا، حيث قال “الفرق يكمن في أننا اتخذنا احتياطاتنا في البداية، على عكسهم فهم لم يفعلوا ذلك إلا بعد تفشي الفيروس بشكل كبير”.
وعن الوضع العام قال “فيه أشخاص لديهم أعراض الفيروس ولم يتقدمو إلى مصالح الصحة و الدليل أن أغلب الذين توفوا لم يكونوا تحت الرقابة الطبية ولم يتقدموا للمصالح”.
كما أكد وزير الصحة الجزائري وفاة أحد الأطباء بالفيروس، “وفاة طبيب بسبب فيروس كورونا وهو طبيب كبير في السن وكان يعاني أيضا من مرض سرطاني، كما أصيب عدد من مستخدمي القطاع بالفيروس”.
من جهة أخرى قال الوزير، أن الأقنعة متوفرة ولا داعي للقلق كما سيتم مباشرة قريبا اجراء تحاليل كشف الفيروس بكل من قسنطينة ووهران ما سيسمح بتخفيف الضغط على معهد باستور بالعاصمة.

المصر : الخبر الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: