الصورة من صفحة : Ergueibi Abdalahi Moulud

في زمن الكورونا : المواطن الصحراوي يواجه الاشاعة وحيدا، في ظل إعتكاف جل القيادة بتندوف.

المستقبل الصحراوي تعاين الاوضاع في مخيم ولاية السمارة

انعكاسات اجراءات  مواجهة فيروس كورونا : لهيب في المحروقات .استقرار في السلع واللحوم، والمواطن يواجه سيل الاشاعات وحيدا.

تغطية : سلامة حمة

بعد دخول اجراءات الحد من السفر بين الولايات  حيز التنفيذ منذ يوم الاحد 22.03.2019  نزلت “المستقبل الصحراوي” اسواق مخيم ولاية السمارة في ثاني ايام تقييد حركة السيارات والشاحنات والاشخاص ، هذه الاجراءات التي اتخذتها القيادة الصحراوية بناءا على توصية من الآلية الوطنية لمواجهة تفشي انتشار فيروس كورونا الجائحة الصحية التي تضرب العالم كله الآن .

السوق  ميزان التاثير الواضح بين لهيب المحروقات واستقرار بقية السلع واللحوم :

في اسواق  مخيم ولاية  السمارة وهي الأكثر كثافة بين مخيمات اللاجئين الصحراويين عاينت “المستقبل الصحراوي” قلة حركة المواطنين  التي بالكاد تظهر رغم أن أغلب المتاجر لم تغلق ابوابها بما فيها متاجر بيع الاثاث المنزلية والالبسة  وغيرها ، اذ لايزال السوق يعمل بكامل طاقته من حيث العرض مع قلة الطلب لغياب العدد الاكبر من المشتريين.

بخصوص اسعار مختلف السلع فأنه عدى المحروقات التي تشهد لهيبا تجاوز حدود المعقول حيث بلغ سعر 20 ل من كزروال مابين 36000 دورو و34000  فيما بلغت 20 ل من “ليصانص” سقف 70000 دورو كحد اعلى و60000 كحد ادنى .عدى هذا اللهيب بقيت اسعار مختلف  السلع والمواد الغذائية في حدود استقرارها المعهود مثلما هو في الجدول ادناه :

البصل  2000 دورو

بطاطا 2000 دورو

الجزر 2400 دورو

الطماطم 2800 دورو

الخبز 250 دورو

لحم الابل 14000 دورو

السكر 2000 دورو

الموز 6800 دورو

كورجيت 3600 دورو

لتر لبن الابل 4000 دورو

التفاح 7000 دورو

اجراءات الادارة .بين صعوبة تفهم المواطن .. وغياب حضور ممثلي الادارة اعلاميا :

تعد الادارة البوابة الاولى لتشريع وتنفيذ تلك الاجراءات المتخذة ، ومما سجلناه في البداية هي صعوبة تفهم المواطن لبعض الاجراءات خاصة المتعلقة بالتراخيص الممنوحة ، وذلك راجع لعدم شرح الادارة لتلك الاجراءات بشكل واضح للمواطنين سيما وانها لم تستعن بالاعلام وهوحلقة الوصل بينها والمواطن الذي لايحضر المهرجانات ، ورغم ذلك اطلعت “المستقبل الصحراوي” على الاجراءات المتخذة للحد  من حركة المواطنين والآليات وفق ما تتطلبه الظرفية الصعبة لمواجهة الفيروس المنتشر.

المكلفون بالادارة  في ولاية السمارة شرحوا ل”المستقبل الصحراوي” بعض تلك الاجراءات ومنها الحظر الذي سيطبق بداية من مساء الاثنين على الساعة الثامنة مساءا داخل الولاية ، كما اسهبوا في الإستثناءات المستحقة للبعض عبر التراخيص كأصحاب المشاريع التي تقع في الحيز الجغرافي للولاية كأصحاب قطعان الابل , الجزارين . وبقية المشاريع الاخرى الذين يتحتم عليهم الذهاب والاياب الى مشاريعهم من داخل الولاية ، كما اكدوا انهم يمنح يوميا ترخيص لازيد من 10 شاحنات نقل السلع الاساسية  من المواد الغذائية والخضر والفواكه بين تندوف والسمارة حيث تعمل هذه الشاحنات على تزويد السوق يوميا بتلك الاحتياجات الضرورية  للمواطن .

وعن استجابة المواطنين لتلك الاجراءات المتخذة زارت “المستقبل الصحراوي” نقاط المراقبة بالولاية حيث اكد رجال الدرك الوطني وهم الذين يتولون الحراسة الآن ان جل المواطنين الى الآن ملتزمين بتلك الاجراءات حتى اللحظة ولم يسجلوا خرقا لها في الحيز الجعرافي لولاية السمارة .

يوميات المواطن مع اجراءات مواجهة كورونا ..في ظل اعتكاف جل القيادة في تندوف . المواطن يواجه الاشاعة وحيدا …

الوجه الأخر الذي اظهرته تلك الاجراءات المتعلقة بمواجهة زحف كورونا الذي يتفشى في العالم ، أن المواطن الصحراوي بمخيمات الاجئين الصحراويين يواجه الامر وحيدا بلا قيادة، حيث يقطن جل القيادات الصحراوية في ولاية تندوف الجزائرية معتكفا ينتظر حلول السماء ، وهي صورة تعكس حجم الهوة بين واقع المواطن اللاجيء  والقيادي المعتكف يوم الزحف في بيته بتندوف ، بينما المواطن يواجه حجم الاشاعات المنتشرة بكثرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

فرغم العمل الدؤوب للآلية الوطنية لمحاربة تفشي فيروس كورونا ، غير ان تأخر الناطق الرسمي للحكومة الصحراوية في مد المواطن بالمعلومة الصحيحة واستناده في الاغلب على ماينشر في العالم الافتراضي، وغياب جل القيادات في تندوف ، كل ذلك جعل المواطن الصحراوي يواجه وضعا صعبا غير محسوب العواقب ، ليقضي يومه في خيمته أو بيته يتتبع خيوط الاشاعة في انتظار ان يأتي الدخان الابيض للحقيقة من بيوت القيادة في تندوف الجزائرية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: