نقل المواطنات العالقات بالحدود إلى الحجر الطبي.

علمت “المستقبل الصحراوي” من مصادرها الخاصة انه تم صبيحة يوم الجمعة 27.03.2020 وضع حد لمعاناة المواطنات الصحراويات اللائي كن عالقات في الحدود الجزائرية، وذلك بالسماح لهن بالدخول الى المخيمات بعد أيام من بقائهن في العراء عند الحدود بسبب الإجراءات المتخذة للحد من إنتشار فيروس كورونا.
وقد تم نقل المواطنات الصحراويات الى مقر الحجر الصحي بمدرسة الشبه الطبي وذلك لضمان لهن متابعة طبية دقيقة قبل ان يسمح لهن بالعودة الى المخيمات ، وكان نشطاء صحراويين ونواب برلمانيين قد قاموا بحملة لتسليط الضوء على معاناة المواطنات منذ أيام ، وبحسب مصدر مسؤول تحدث ل “المستقبل الصحراوي” فقد سمحت السلطات الجزائرية و بالتنسيق مع السلطات الصحراوية للنساء والأطفال فقط من العالقين بالدخول الى المخيمات فيما إستثنى الرجال من القرار.