نساء يتحدين فوبيا كورونا . فتيات يزرعن الارض ويوفرن الخضر للمخيم باسعار مناسبة.

تحقيق : سلامــــــــة حمة
تصوير : مـدلاه المامي

تحت ظل شجرة تعانق سماء مخيم ولاية السمارة ، جلست “المستقبل الصحراوي” الى نساء لم يثنيهن حجم الهلع المتسع من جائحة كورونا عن مواصلة عملهن في توفير حاجيات أهل المخيم من الخضر وباسعار رخيصة ، فنقلت يومياتهن وهن يزرعن الارض ويقطفن حصاد عرقهن بعد أن خدمن الارض بإخلاص ، 14 فتاة في عمر الزهور اعمارهن بين 25 و38 ربيعا استمعت “المستقبل الصحراوي” الى رحلتهن من زرع الإرض الى قطف الجهد الذي يوفر للمواطن حاجياته الاساسية وباسعار في متناوله تغنيه مشقة الذهاب الى تندوف الجزائرية.

في حديثهن ل”المستقبل الصحراوي” قالت الفتيات ان مشروعهن انطلق شهر سبتمبر 2019 ، و إعتمد في البداية على زراعة الجزر، الشمندر “بيطراف” ، اللفت ، القزبور  على ان يتوسع الى مواد اخرى كالبصل والنعناع وكورجيت ، ليتم الوصول الى انتاج بعض الفواكه خلال فصل الصيف حتى تكون في متناول المواطن بالمخيمات.

تشتغل الفتيات طيلة اربعة اشهر من يناير الى ابريل بمعدل فترتين في اليوم صباحا ومساءا ، إعتمدت الفتيات في أول الامر على توفير الخضر للمواطن الى اقرب نقطة له ، حيث يستعملن سيارة لنقل ذلك بين دوائر الولاية ، وحصلت الفتيات على البذور عن طريق وزارة التنمية الاقتصادية، ويشرف على عملهن مهندس فلاحي صحراوي ، وعن كمية الانتاج اوضحت الفتيات انهن أنتجن مايقارب 4 قناطير خلال الموسم الفلاحي الحالي في انتظار ان يتوسع الانتاج الى اكثر من ذلك خلال الموسم المقبل مع تنوع في عدد المواد المزروعة خضر وفواكه.

وعن وجهة نظر عوائلهن للموضوع اكدت الفتيات ان التشجيع الاول كان من الاولياء وهو ماشجعهن اكثر على خوض المغامرة في زراعة الارض محاولة لتحقيق اكتفاء ذاتي للمجتمع وخلق مورد مالي لهن ، بادوات تقليدية في الزرع حققت الفتيات التميز حيث اضحت خضرهن محل اهتمام المواطن سيما مع استمرار فترة الحجر الطبي ، اذ تعرف الآن مزرعة ولاية السمارة اقبالا متزايد من المواطنين لشراء منتوجات الفتيات الذي يستعمل بذور طبيعية مائة بالمائة و دون استعمال اسمدة جينية.

بعيدا عن انظار الاعلام الصحراوي وخلف سور من الطين يُحيط بمزرعة ولاية السمارة ، تزرع فتيات صحراويات الامل في ارض جرداء بسواعد يملؤها الامل والتحدي غير مكترث بهلع العالم من فيروس كورونا ، فرغم الجائحة يجب ان تستمر الحياة ولو الى حين.
خلال المقابلة سلمت الفتيات رقم هاتفن للمواطنين الراغبين في شراء منتوجاتهن الطبيعية، ولمن يريد التواصل معهن وتجشيعهن اكثر .
رقم الواتساب و الهاتف : 00213671861112