الصحة العالمية: أفريقيا لن تصبح حقل تجارب.

أدان المدير العالم لمنظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، اليوم الاثنين، تعليقات اثنين من الأطباء الفرنسيين الذين أشاروا إلى أنه يمكن اختبار لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد في أفريقيا ووصفه بأنه “عنصري”.
وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، قال أدهانوم: “لا يمكن ولن تكون أفريقيا ساحة اختبار لأي لقاح”. وذلك بعدما أثارت ملاحظات الطبيبين خلال مقابلة تلفزيونية غضبًا كبيرًا واتهموا بمعاملة الأفارقة مثل “الخنازير البشرية”.
أصدر أحدهما في وقت لاحق اعتذارًا. لكن عندما سُئل أدهانوم عن اقتراح الطبيبين خلال مؤتمر منظمة الصحة العالمية حول الفيروس، بدا غاضبًا بشكل واضح، ووصفه بأنه “تبعات للعقلية الاستعمارية”.
وقال “لقد كان من العار والمروع أن نسمع خلال القرن الحادي والعشرين من العلماء، هذا النوع من التصريحات. نحن ندين ذلك بأشد العبارات الممكنة، ونؤكد لكم أن هذا لن يحدث”.
وتقدم طبيب فرنسي، يوم الجمعة، باقتراح وصفته وسائل إعلام بـ”العنصري”، لتجربة لقاح محتمل لفيروس كورونا المسبب لمرض “كوفيد 19” على مواطني أفريقيا.
وأثارت تصريحات الطبيب الفرنسي جان بول ميرا، رئيس وحدة العناية المركزة في مستشفى “كوشين” في باريس، خلال مقابلة مع قناة “إل سي أي” الفرنسية في حضور مدير الأبحاث بمعهد الصحة الوطني الفرنسي، حالة استياء واسعة.

المصدر : الخبر الجزائرية

%d مدونون معجبون بهذه: