المكـلفون بالتأمين … رجال لم تلهيهم مشاغل عوائلهم عن اداء مهامهم الوطنية.

من حراسة ثغور العدو الى تأمين ضبط إجراءات الآلية الوطنية المتعلقة بحظر التجوال بين الولايات ، تحمل رجال جيش التحرير المهمة بكل انضباط وجدية، “المستقبل الصحراوي زارت اولائك الرجال في مقر عملهم بولاية السمارة , لتنقل الصورة المنسية من معاناة هؤلاء الذين تراقبهم اعيننا واقفين عند ابراج المراقبة ، رجال لم تلهيهم مشاغل عوائلهم عن اداء المهمة الوطنية ، عادوا من ثكناتهم في مهمة جديدة وصعبة في الغالب حيث تصطدم بعدم انضباط بعض المواطنين للاجراءات المطروحة.

اوكلت مهمة تامين مخيم ولاية السمارة خلال هذه الفترة الحساسة لكتيبة تابعة للدرك الوطني للناحية العسكرية الثانية ، تراقب الكتيبة ابراج المراقبة الثلاثة الموجودة بولاية السمارة بمعدل 24 ساعة ، حسب القائمين على الكتيبة وطبقا لخطة التأمين المرسومة فإن الخروج أو الدخول عبر البوابة الشمالية للولاية ممنوعة في كل الأوقات ومهما كانت الظروف ، أما بخصوص برجي المراقبة المتبقين فإنه يسمح للسيارات المرخصة بالمرور وكذا أصحاب الخدمات التي ترتبط بحياة المواطن كالتجار و الجزارين و كذا رجال نظافة البيئة.

عبر لائحة ترخيص تضعها يوميا الادارة التابعة لسلطات ولاية السمارة يتم السماح لاصحاب السيارات التي توجد تراقيمها في اللائحة بالعبور ، في هذه النقطة سجل المكلفون بالتأمين في حوارهم مع “المستقبل الصحراوي” بعض الملاحظات من حيث تأخر الادارة في ايصال لائحة العابرين في الوقت المناسب مما يعطل شؤون المواطنين عبر تأخير خروج سيارتهم في الوقت المناسب ، كما إشتكى المكلفون من كثرة إتصالات سلطات الولاية الهاتفية للسماح لبعض السيارات بخرق الاجراءات المطروحة.
وقفة الرجال ليل نهار يراقبون أمن المخيمات تخفي خلفها الكثير من الخصاص لايحس به إلا من يجالسهم في مقرات عملهم ، حيث انه الى غاية إعداد هذا التحقيق لم توفر الآلية الوطنية اي دعم تمويني للرجال يساعدهم في اداء المهمة الصعبة ولم تقف على احوالهم عبر زيارات ميدانية.

على بوابة ابراج المراقبة يقف رجال التأمين لفرض احترام الاجراءات المطروحة رغم صعوبة تفهم بعض المواطنين لذلك ، اذ يخرق الكثير منا الاجراءات غير مكترث لعمل هؤلاء الذين لاينامون لأجل أمننا جميعا رسالتهم أنهم لم يأتوا من ثكناتهم لتعطيل شؤون المواطنين او الحد من حريتهم في الحركة وإنما قدموا لأجل حماية الناس في هذا الظرف الحساس.

تعليق واحد

  1. عباس عبد الله

    هذه هي الدولة التي ستُبْنى على اراضي الصحراء الغربية رغم انف اعداء
    الشعب الصحراوي ، وسيكون لها شأن عظيم في المنطقة برمتها

%d مدونون معجبون بهذه: