المكتب الدائم للأمانة الوطنية يدعو الجميع إلى التقيد والالتزام الصارم بالإجراءات الوقائية.

دعا المكتب الدائم للأمانة الوطنية الجميع إلى التقيد والالتزام الصارم بالإجراءات المطروحة للوقاية من فيروس كورونا المستجد الذي ينتشر بسرعة .
المكتب وفي اجتماعه برئاسة الرئيس إبراهيم غالي ، أكد أنه وفي ظل استمرار انتشار وباء كورونا في العالم وفي منطقتنا والدول المجاورة، وما ينجم عن ذلك من مخاطر وتهديد لحياة المواطنين، ذكر بالإجراءات التنظيمية حول الوضعية الاستثنائية وخصوصيتها، مشدداً على الضرورة الملحة للالتزام الصارم بالإجراءات المقررة، وخاصة الحد من حركة وتنقل الأشخاص والآليات، مع المكوث في مقرات الإقامة، والتقيد بالتعليمات الصحية، في كنف الحيطة والحذر الدائم والتعاون الوثيق بين السلطات والمواطنين .
نص البيان :
الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب
الأمانة الوطنية
المكتب الدائم
التاريخ : 01 ماي 2020
بيـــــــــــــــــــــان
ترأس الأخ إبراهيم غالي، رئيس الجمهورية، الأمين العام للجبهة، اجتماعاً للمكتب الدائم للأمانة الوطنية، هذه الجمعة، فاتح ماي 2020.وتضمن جدول الأعمال عدداً من المواضيع ذات الصلة بالظرفية الحالية وخصوصيتها، حيث تم تقديم إحاطة عن الوضعية العامة الداخلية، من طرف الوزير الأول، شملت سير الخدمات والإجراءات الوقائية والصحية لحماية شعبنا من داء كورونا. وفي سياق متصل بالحالة العامة، قدم الوزير بالرئاسة المكلف باللواء الاحتياطي عرضاً حول الوضعية في الأراضي المحررة.
وقدم مسؤول أمانة التنظيم السياسي إحاطة عن الحالة السياسية والمعنوية، متبوعاً بإحاطة قدمها وزير الشؤون الخارجية عن آخر تطورات القضية الوطنية على الصعيد الدولي، ليتم إثراء النقاش حول مختلف الإحاطات، وتقديم خلاصات وتوجيهات من طرف رئيس الجمهورية، الأمين العام للجبهة.
وسجل المكتب الدائم بارتياح عدم تسجيل أية إصابة بداء كورونا، ونجاح تجربة مراكز الحجر الصحي، مع استمرار الجهود الرامية إلى ضمان الخدمات وانتظام التزويد بالمواد التموينية والاحتياجات الأساسية في مخيمات العزة والكرامة والأراضي المحررة .
وتدارس الاجتماع بعض الاستحقاقات المقررة في الفترة المقبلة، مثل صيغ تخليد المناسبات الوطنية، على غرار الذكرى الخمسين لانتفاضية الزملة التاريخية، في ظل الوضعية الحالية، ودون الإخلال بالإجراءات الصحية والوقائية المقررة. كما تناول الاجتماع عمل اللجنة الوطنية المشرفة على تشييع جثمان فقيد الشعب الصحراوي، الشهيد أمحمد خداد، واستمرار المتابعة، في انتظار تطور الوضعية الدولية الناجمة عن انتشار وباء كورونا في العالم.
وأشاد رئيس الجمهورية، الأمين العام للجبهة، بقوافل التضامن والصداقة والإخاء المتواصلة من الجزائر الشقيقة مع الشعب الصحراوي، والتي لم تتوقف منذ احتضانها للاجئين الصحراويين منذ أكثر من أربعة عقود، تجسيداً لموقف مبدئي راسخ، منسجم مع مبادئ ثورة الأول من نوفمبر المجيدة وميثاق وقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي.
وبمناسبة اليوم العالمي للعمال، وجه المكتب الدائم التهنئة إلى كل العاملات والعمال الصحراويين، في كل مواقع تواجدهم، ومن خلالهم إلى الشعب الصحراوي قاطبة.
وفي ظل استمرار انتشار وباء كورونا في العالم وفي منطقتنا والدول المجاورة، وما ينجم عن ذلك من مخاطر وتهديد لحياة المواطنين، ذكر المكتب الدائم بالإجراءات التنظيمية حول الوضعية الاستثنائية وخصوصيتها، مشدداً على الضرورة الملحة للالتزام الصارم بالإجراءات المقررة، وخاصة الحد من حركة وتنقل الأشخاص والآليات، مع المكوث في مقرات الإقامة، والتقيد بالتعليمات الصحية، في كنف الحيطة والحذر الدائم والتعاون الوثيق بين السلطات والمواطنين.
كفاح، صمود وتضحية لاستكمال سيادة الدولة الصحراوية.

%d مدونون معجبون بهذه: