أزمة العطش بولاية السمارة تدفع بعض المواطنين إلى إغلاق المضخة الرئيسة.

قام بعض مواطني ولاية السمارة صبيحة يوم الاحد 10 ماي 2020 بإغلاق المضخة الرئيسيه التي تزود الصهاريج الناقلة للمياه ، الاغلاق هذا جاء إحتجاجا على الغياب الطويل للصهاريج عن تزويدهم مما سبب أزمة عطش خانقة بمختلف دوائر الولاية الأكبر كثافة سكانية بين مخيمات اللاجئين الصحراويين.
المستقبل الصحراوي وقفت على عملية إغلاق المضخة الرئيسة حيث قابلت المواطنين المحتجين والذين إشتكوا من غياب إهتمام بحالات ذويهم الذين يتبع بعضهم للرعاية الإجتماعية والبعض الآخر لديه عقيقة و أخرون يغرقون في عطش منذ شهرين متتابعين في ظل تمسك سلطات الولاية بما يسمى “حملة” وهي أسلوب اثبت فشله رغم اصرار والي الولاية على العمل به متجاوزا الخطة التي وضعتها الوزارة الوصية على قطاع المياه.