محفوظة لفقير تعانق الحرية وتسطر بأحرف من ذهب إسمها في تاريخ المقاومة.

أكدت وزارة الأرض المحتلة والجاليات الصحراوية أن المعاملات القاسية وأساليب التعذيب التي انتهجتها سلطات الاحتلال في حق الأسيرة الصحراوية محفوظة بمبا لفقير لن تثنيها عن مواصلة معركتها المصيرية التي يخوضها الشعب الصحراوي ، مؤكدة ان المناضلة تعانق الحرية وتسطر بأحرف من ذهب اسمها في تاريخ المقاومة .
جاء ذلك في بيان اصدرته الوزارة بعد ان افرجت سلطات الاحتلال المغربية يوم الجمعة عن الأسيرة الصحراوية محفوظة بمبا لفقير بعد انقضاء مدة الحكم الجائر الصادر بحقها لمدة ستة اشهر بالسجن الأكحل بمدينة العيون المحتلة، وفق ما ذكرت وسائل اعلام صحراوية.
وقالت الوزارة الصحراوية في بيانها ” تخرج اليوم محفوظة بمبا لفقير منتصرة على سجانها فلا المعاملة القاسية ولا أساليب التعذيب النفسي والجسدي أثنت البطلة عن مواقفها وصمودها رغم كل محاولات سلطات الاحتلال المغربية لثنيها وكسر شوكة عزيمتها التي قدمت بها نموذجا آخر من نماذج عديدة قدمتها المرأة الصحراوية رمز العطاء والصبر والتضحية “.
وأضافت انه بعد “اعتقال دام ستة أشهر بالسجن لكحل ظلما وعدوانا تفرج سلطات الاحتلال المغربية عن ناشطة الانتفاضة وإحدى مناضلات الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب ”
كما جاء في البيان ان المناضلة محفوظة بمبا لفقير ، تعانق الحرية اليوم وتسطر بأحرف من ذهب اسمها في تاريخ المقاومة الصحراوية مثل آلاف المخلصين من شهداء ومفقودين ومدفونين أحياء وأولئك الذين تم رميهم من الطائرات وخريجي سجون الاحتلال المغربي التي حولها أبطال الشعب الصحراوي الأسرى المدنيون والعسكريون إلى مدارس علموا من خلالها المحتل دروسا في التحدي والشجاعة والثبات القوي على المبادئ والدفاع باستماتة عن حق الشعب الصحراوي الذي لا يقبل التصرف في الحرية والاستقلال واستكمال السيادة .
وأشادت وزارة الأرض المحتلة والجاليات ب” أبطال الشعب الصحراوي في كل مكان والذين يرسمون أروع لوحات العطاء والتفاني في خدمة الوطن ولعل أبرزهم المقاتل الصحراوي المرابط في الجبهات الأمامية والصامدون والصامدات في مخيمات العزة والكرامة والجاليات والأرض المحتلة وكل امتداد الجسم الصحراوي الذي يحيي بطلة من أبطاله اليوم ويهنئها على إرادتها الفولاذية التي ركعت الغزاة المغاربة وتحدت أساليبهم الدنيئة”.
ونشرت على مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات للمناضلة لفقير لدى استقبالها اثر خروجها من السجن وكتبت تعليقات مرحبة بها بين ابناء شعبها .
وكانت الأسيرة المدنية الصحراوية محفوظة بمبا لفقير قد تعرضت للاعتقال بتاريخ 15 نوفمبر 2019 من داخل قاعة الجلسات بالمحكمة الابتدائية في مدينة العيون الصحراوية المحتلة خلال مؤازرتها للأسير المدني الصحراوي منصور عثمان بوزيد الموساوي.
واصدر القضاء المغربي بحقها حكما بتاريخ 12 ديسمبر الماضي لستة اشهر سجن نافذة انتقاما من مواقفها السياسية المطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: