حذف وزيرة الخارجية الإسبانية لعلم الجمهورية الصحراوية من خارطة إفريقيا يشكل إستفزازًا لكل بلدان القارة.

أعربت ممثلية جبهة البوليساريو في إسبانيا، عن رفضها للخطوة التي قامت بها وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية، بحذف علم الجمهورية الصحراوية من خارطة إفريقيا خلال تهنئتها للبلدان الإفريقية بمناسبة يوم إفريقيا الذي يصادف الذكرى الـ57 لإنشاء منظمة الوحدة الإفريقية، الإتحاد الإفريقي حاليا.
وقال ممثل الجبهة في إسبانيا السيد عبد الله العرابي، مذكرا مدريد في رسالة وجهت إلى مسؤولة قسم شمال إفريقيا في الخارجية، بأن الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية عضو كامل ومؤسس في الاتحاد الأفريقي، ما يجعل الخطأ الذي وقعت فيه رئيسة الدبلوماسية الإسبانية يشكل إستفزازًا ليس فقط للدولة الصحراوية بل للقارة الإفريقية بأكملها ومن الواجب تصحيحه.
كما أضاف الدبلوماسي الصحراوي في هذا الصدد، أنه لا يتعين على علاقات حسن الجوار الثنائية أن تغير النظام الدولي لقارة أخرى، والتي بصفتها تتمتع بعلاقات مع الاتحاد الأوروبي بدولها من الـ55 وأعلامها الوطنية.
هذا وتعود تفاصيل هذا الحادث غير المحسوب العواقب والتي تعد سابقة في الحقل الدبلوماسي، إلى تشويه وزيرة الخارجية لخارطة إفريقيا من خلال إخفاء علم الجمهورية الصحراوية البلد العضو المؤسس للإتحاد الإفريقي من على خارطة القارة أرفقتها بتهنئة بيوم إفريقيا، كانت قد نشرتها قبل يومين على حسابها الرسمي في منصة “تويتر”.