دبلوماسي يمني يؤكد: لا سيادة للمغرب على الصحراء الغربية.

أكد الدبلوماسي اليمني والسفير السابق لدى ماليزيا، الدكتور حسين باحميد الحضرمي، أن “المغرب ليس له أية سيادة على الصحراء الغربية، وذلك طبقا لقرارات الأمم المتحدة ومحكمة العدل الدولية في لاهاي”.
وفي معرض رده على تهجم وسائل إعلام مغربية على موريتانيا، بعد الرسالة التي بعث بها الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني لنظيره الصحراوي إبراهيم غالي، قال الدكتور حسين باحميد الحضرمي في تصريح لموقع “أخبار أنواذيبو” الموريتاني: “بخصوص الصحراء الغربية يكفيهم أن الأمم المتحدة ومحكمة لاهاي يعترفان بها، فضلا عن كونها من المؤسسين للاتحاد الأفريقي”.
واستطرد الدكتور اليمني “لو كانت الصحراء الغربية مغربية لما وافق المغرب في بداية احتلاله لها على اقتسامها مع موريتانيا، قبل ان تنسحب هذه الاخيرة منها، ولما اقترح نظام المخزن الحكم الذاتي”.
وأضاف: “لو كان النظام المغربي واثقا من مغربية الصحراء لسمح بإجراء استفتاء عادل تحث إشراف الأمم المتحدة، ولكن لولا دعم فرنسا ودور الجالية اليهودية المغربية في اسرائيل وفي الغرب لما طال استعماركم للصحراء الغربية”.
وتساءل الدبلوماسي اليمني مخاطبا أبواق المخزن: “أين كنتم حينما كان الصحراويون يحاربون لوحدهم ضد الإسبان قبل مؤتمر مدريد المشؤوم الذي يشبه وعد بلفور؟. لقد سلمتكم إسبانيا الصحراء الغربية كعقاب للصحراويين مقابل أن يأخذوا حوالي 35% من مداخيل معادن الصحراء الغربية واستغلال بحارها للأبد والتخلي عن سبتة ومليلية”.
وقال أيضا إن قبل إعلان قيام الصحراء الغربية كان الشهيد مصطفى السيد الوالي قد اتصل بعلال الفاسي طالبا مساعدة المغرب للصحراويين في كفاحهم للاحتلال الإسباني ورفض حتى لا يعادي الإسبان.
وحسب وسائل الإعلام الموريتانية، “يشنّ النظام المخزني في المغرب منذ مدة، عبر مواقعه ووسائطه الإعلامية التابعة لأجهزة مخابراته، هجوما مسعورا على الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني”.